سعيد’ كلّ يوم يضعون على أعمدة الصُحف ، الإستفتاء الإلكتروني بين ظفرين ، لو وضعوا أنفسهم بين ظفرين لكان أفضل”. 

استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيد مساء اليوم الإثنين 10 جانفي 2022، رئيسة الحكومة نجلاء بودن. 

في بداية اللقاء توجّه قيس سعيد بالشكر لرئيسة الحكومة على المجهودات التي تبذلها كي تكون الإستشارة الوطنية جاهزة في موعدها يوم 15 جانفي الجاري. وأكّد الرئيس سعيد أنّ هذه الإستشارة ليست ” من قبيل البدعة ”. 

” لينظروا في الإستشارات التي تمّت في عدد من دول أمريكية اللاتينية وعن الإستشارات في الشيلي وفي فنزويلا  وخاصّة في البرازيل”. 

وأضاف أنّ هذه الإستشارة أو الإستفتاء الإلكتروني هو للتعرّف على الإتجاهات السائدة لدى الرأي العام وتابع قائلا ” نريد أن نستنبط طرقا جديدة ، نستلهم من بعض التجارب في الدول الأخرى ويمكن أيضا أن نستلهم من تجاربنا التي للأسف لم تجد طريقها إلى التطبيق”. 

 

وتوجّه الرئيس قيس سعيد بالنقد اللاذع لوسائل الإعلام المكتوبة مستنكرا طريقة عنونة بعض المقالات التي تتحدث عن الإستشارة الوطنية أو الشعبية وأفاد قائلا ” كلّ يوم يضعون على أعمدة الصُحف ، الإستفتاء الإلكتروني بين ظفرين ، لو وضعوا أنفسهم بين ظفرين لكان أفضل”. 

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

وكالة السلامة المعلوماتية تقدم توصياتها تفاديا للهجمات السبرينية

حدّدت الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية اليوم الجمعة، المراحل التّي يجب اتباعها بعد التعرّض لهجمة سيبرنية …