10 بلدان وأقاليم شهدت فيضانات شديدة في 12 يوما

بدأ شهر سبتمبر بإعصار اجتاح هونغ كونغ، واقتلع الأشجار وأغرق المدينة. لقد كان هذا الحدث الأول من سلسلة أحداث مناخية قاسية ضربت عشرة بلدان وأقاليم في 12 يوما فقط،  وكانت الفيضانات في ليبيا الأكثر كارثية، والتي أودت بحياة أكثر من 11 ألف شخص وفقا للأمم المتحدة وخلفت آلاف المفقودين.

ويحذر علماء من أن هذه الأنواع من الظواهر الجوية المتطرفة، التي تؤثر على دول في جميع أنحاء العالم، قد تصبح شائعة بشكل متزايد مع تسارع أزمة المناخ، مما يضغط على الحكومات للاستعداد، وفقا لتقرير مطول لشبكة “سي أن أن”.

وقالت جونغ إيون تشو، عالمة الغلاف الجوي والمناخ في جامعة سيتي في هونغ كونغ إن “ظاهرة الاحتباس الحراري تغير في الواقع خصائص هطول الأمطار من حيث التكرار والشدة والمدة”، وأضافت أن الدمار الذي حدث هذا الصيف كان بسبب عوامل مختلفة بما في ذلك التقلبات المناخية الطبيعية.

كما تسلط الخسائر الفادحة للفيضانات الضوء على الحاجة الملحة للحكومات للاستعداد لهذا الواقع الجديد، والطرق التي تقف بها البلدان الفقيرة والممزقة بالصراعات أمام الكوارث المناخية.

واحدة من أسوأ العواصف في أوروبا

هذا الشهر، ضربت العاصفة دانيال، التي تشكلت في الخامس من سبتمبر، مساحات واسعة من منطقة البحر الأبيض المتوسط، وأثرت على اليونان أولا، مما أدى إلى هطول أمطار أكثر مما تشهده عادة خلال عام كامل. وتحولت الشوارع إلى أنهار قاتلة، وأغرقت قرى بأكملها وأجبرت رجال الإنقاذ على ركوب قوارب مطاطية لإنقاذ عائلات من منازلهم التي غمرتها المياه.

ولقي ما لا يقل عن 15 شخصا حتفهم، وفقا لرئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، الذي وصفه بأنه “أحد أقوى العواصف التي ضربت أوروبا على الإطلاق”.

وقال وزير البيئة اليوناني، ثيودوروس سكيلاكاكيس، لشبكة CNN، الثلاثاء، إن الفيضانات، التي أعقبت حرائق الغابات المدمرة في البلاد، “تحمل بصمات تغير المناخ”.

وأضاف “لقد شهدنا الصيف الأكثر دفئا على الإطلاق. وقال إن البحر كان دافئا للغاية، مما أدى إلى هذا الحدث الجوي الفريد”.

وشعرت تركيا المجاورة بالتأثير أيضا، حيث سجلت سبعة وفيات على الأقل. واضطر سكان عدة مناطق للمشي في المياه التي يصل ارتفاعها إلى الركبة، وكانت تحيط ببعضهم أشجار متساقطة، في حين شهدت أجزاء من إسطنبول، أكبر مدينة في البلاد، فيضانات مفاجئة مميتة أدت إلى مقتل شخصين على الأقل.

كما ضربت فيضانات شديدة بلغاريا شمال اليونان، مما أسفر عن مقتل أربعة على الأقل.

وفي أماكن أخرى من أوروبا، شهدت عاصفة منفصلة (دانا) هطول أمطار غزيرة في جميع أنحاء إسبانيا، مما أدى إلى إتلاف منازل ومقتل ثلاثة أشخاص على الأقل.

الدمار في ليبيا

وكان التأثير الأكثر تدميرا على الإطلاق في ليبيا، حيث تحركت العاصفة دانيال عبر البحر الأبيض المتوسط، واكتسبت قوتها من مياه البحر الدافئة بشكل غير عادي، قبل أن تتسبب في هطول أمطار غزيرة على شمال شرق البلاد.

وتسببت الأمطار الغزيرة في انهيار سدين، مما أدى إلى موجة ارتفاعها 7 أمتار، وفقا للجنة الدولية للصليب الأحمر. واندفعت المياه نحو مدينة درنة الساحلية، فدمرت أحياء بأكملها وجرفت المنازل إلى المحيط.

ويقول خبراء إن حجم الكارثة قد تضخم بشكل كبير بسبب مجموعة من العوامل بما في ذلك البنية التحتية المتداعية، والتحذيرات غير الكافية وتأثيرات أزمة المناخ المتسارعة.

الأعاصير في آسيا

ورغم أن حجم الدمار والخسائر في الأرواح البشرية كان أصغر في آسيا، إلا أنها شهدت أيضاً عواصف مميتة وغير مسبوقة.

مر إعصاران – ساولا وهايكوي – عبر المنطقة في غضون أيام من بعضهما البعض خلال الأسبوع الأول من سبتمبر، مما تسبب في أضرار واسعة النطاق في جزيرة تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي، ومدينة هونغ كونغ وأجزاء أخرى من جنوب الصين بما في ذلك شنتشن.

على الرغم من أن إعصار ساولا أغلق المدارس والشركات في هونغ كونغ لمدة يومين، إلا أن الضرر الحقيقي جاء بعد أسبوع عندما تعرضت المدينة لعاصفة مفاجئة، حيث غمرت الفيضانات محطات مترو وطرق.

وتسببت العاصفة في أعلى معدل لهطول الأمطار في الساعة منذ بدء التسجيل في عام 1884، وفقا لسلطات هونغ كونغ.

وفي تايوان، ترك إعصار هايكوي عشرات الآلاف من المنازل بدون كهرباء، وتم إجلاء أكثر من 7000 ساكن.

أمطار غزيرة في الأميركيتين

وقد غمرت المياه أجزاء من الأميركيتين أيضا. سجلت البرازيل أكثر من 30 حالة وفاة الأسبوع الماضي بعد هطول أمطار غزيرة وفيضانات في ولاية ريو غراندي دو سول – وهي أسوأ كارثة طبيعية تضرب الولاية منذ 40 عاما.

وقالت عالمة الأرصاد الجوية البرازيلية، ماريا كلارا ساساكي، لشبكة CNN Brasil إنه في غضون أسبوع، تلقت الولاية متوسط كمية الأمطار المتوقعة طوال شهر سبتمبر بأكمله.

وفي الوقت نفسه، في الولايات المتحدة، تصدر مهرجان “الرجل المحترق” عناوين الأخبار بعد أن ضربت عاصفة ممطرة غزيرة المنطقة، حيث طلب من عشرات الآلاف من الحاضرين الحفاظ على الطعام والماء بينما تقطعت بهم السبل في صحراء نيفادا.

وتعرضت المنطقة النائية لما يصل إلى 0.8 بوصة – أي حوالي ضعف متوسط هطول الأمطار في سبتمبر – خلال 24 ساعة فقط.

وعلى الجانب الآخر من البلاد، دمرت الفيضانات في ولاية ماساتشوستس مئات المنازل والشركات والبنية التحتية بما في ذلك الجسور والسدود والسكك الحديدية. وتجاوز هطول الأمطار في أجزاء من ماساتشوستس ونيوهامبشاير أكثر من 300% عن المعدل الطبيعي خلال الأسبوعين الماضيين، وفقا لبيانات خدمة الطقس.

ويقول خبراء إن درجات حرارة المحيط الدافئة القياسية قد غذت موسم الأعاصير المفرط النشاط في المحيط الأطلسي والذي لا تظهر عليه أي علامات على التباطؤ.

وأكثر من 90% من ارتفاع درجات الحرارة في جميع أنحاء العالم على مدار الخمسين عاما الماضية حدث في المحيطات، وفقا للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

اليوم إفتتاح فعاليات مهرجان مساكن لفيلم التراث

تنطلق اليوم الجمعة 19 أفريل 2024 فعاليات الدورة الأولى لمهرجان مساكن لفيلم التراث بدار الثقافة …