وسط العاصمة: تعزيزات أمنية مكثفة لتأمين التظاهرات بمناسبة عيد الثورة

يشهد شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة وكافة الطرقات المؤدية له والمتفرعة عنه تعزيزات أمنية مشددة منذ صباح اليوم الجمعة، وذلك استعدادا لتأمين التظاهرات والتحركات الإحتجاجية التي سيحتضنها الشارع بمناسبة إحياء الذكرى 11 للثورة.

كما تم تركيز حواجز على مستوى الانهج المؤدية لشارع الحبيب بورقيبة الى حدود محطة تونس البحرية ومدخل شارع محمد الخامس كذلك على مستوى نصب ابن خلدون ، وتنظيم تفتيش لكل المتجهين الى الشارع الرئيسي بالعاصمة، الذي يحتضن ثلاث وقفات احتجاجية في أماكن مختلفة .
وبدأ المتظاهرون بالتوافد منذ الصباح للمشاركة في تحرك احتجاجي دعا إليه حراك” مواطنون ضد الإنقلاب” الرافض للتدابير الاستثنائية التي أعلن عنها رئيس الجمهورية في 25 جويلية الماضي والأمر الرئاسي عدد 117 الذي علق بموجبه أشغال المجلس التشريعي ورفع الحصانة عن أعضائه.
ودعت أحزاب التيار الديمقراطي والجمهوري والتكتل المجتمعة ضمن “جبهة الأحزاب الديمقراطية والإجتماعية “، إلى التجمع أمام المسرح البلدي بالعاصمة للتظاهر ” ضد الإنقلاب”، دفاعا عن الديمقراطية ورفضا للحكم الفردي.
كما تواترت الدعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعبر منشورات تم توزيعها وتعليقها في أماكن عامة،من قبل من يطلقون على أنفسهم ” حراك 25 جويلية”، إلى التظاهر اليوم أيضا، للتعبير عن مساندة مسار 25 جويلية، الذي أعلن رئيس الجمهورية بداية الأسبوع الجاري عن مختلف محطاته ، وأهمها مواصلة تعليق اشغال البرلمان الى حين اجراء انتخابات تشريعية ستجرى يوم 17 ديسمبر 2022 وتكوين لجنة تعنى بتعديل القوانين المتعلقة بالانتخابات وتعديل النظام السياسي قبل عرض مخرجات عملها على استفتاء شعبي في 25 جويلية القادم.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

مساكن: تلميذ من مواليد 2012 يتعرض للحقن بحقنة مجهولة

أعلنت وزارة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السنّ بأن مندوب حماية الطفولة بسوسة تلقى يوم الخميس …