وزير الصحة: الموجة العالمية الخامسة لكورونا كبيرة وتونس ليست في مأمن منها

شدّد وزير الصحة علي مرابط، امس  بالقصرين، على ان الموجة العالمية الخامسة لجائحة كوفيد بمتحوريها  » أوميكرون  » و » دلتا » هي موجة كبرى وتونس ليست في مأمن منها.
وقال مرابط، خلال اشرافه على فعاليات الذكرى 11 ليوم الشهيد، ان متحور « أوميكرون  » سريع الانتشار موجود في تونس والمصابين به في تزايد مستمر مع ارتفاع في عدد المتوفين وهو ما يتطلب على حد قوله مزيد الحذر واليقظة والعودة إلى التدابير الوقائية ومقتضيات البروتوكولات الصحية لتجاوزها بأخف الأضرار.
وأضاف « أن تونس قد إستبقت هذه الموجة من خلال التقدم في حملة التلقيح، اذ تم الى حد الان تطعيم أكثر من 6 مليون تونسي.
وأوضح الوزير في تصريح ل(وات) أن وزارة الصحة بدأت إستعداداتها باكرا تحسبا لهذه الموجة عبر تخصيص أسرة إنعاش وأوكسجين في جميع المستشفيات مع توفير مخزون من مادة الأوكسيجين والقيام بعمليات بيضاء في الغرض.
واعتبر ان هذه التدابير على أهميتها تبقى غير كافية مشيرا الى ان الوضع يتطلب التزام الجميع بكافة التدابير الوقائية والإقبال على الجرعة الثالثة من التلاقيح المضادة لفيروس كورونا في سبيل الحد من انتشار هذا الوباء والتصدي لمخاطر موجتة الخامسة.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

المرصد التونسي للإقتصاد يدعو إلى مراجعة الاتفاقيات التجاريّة المضرّة بتونس

يسهم تعمّق العجز التجاري لتونس مع الصين وتركيا في استنزاف الاحتياطي من العملة ويهدد، جديّا، …