وزير الشؤون الدينية: نحو بعث خمسة كتاتيب نموذجية بعدد من الولايات

علن وزير الشؤون الدينية، إبراهيم الشايبي، عن إعداد الوزارة لبعث خمسة كتاتيب نموذجية بعدد من الولايات، بعد بعث تجربة مماثلة ناجحة مؤخرا بولاية مدنين،

على أن تعمل على تعميمها تدريجيا، «رغم محدودية الموارد والاعتمادات، وذلك بهدف الارتقاء بأداء الكتاتيب والخروج بها من الفضاء التقليدي إلى فضاء عصري مجهّز بحواسيب وتجهيزات مواد تعليمية». وبيّن الوزير أن الكتاتيب الجديدة، والتي تحرص الوزارة على مراعاة الجانب الاجتماعي فيها، ستدعم القطاع الذي يشمل 1980 كتابا، موزّعة على المساجد والجوامع، بمختلف جهات الجمهورية، ويؤمها أكثر من 54 ألف طفل، بإشراف مؤدبين ومؤدبات، نسبة عالية منهم من حاملي الشهائد العليا، بين إجازة وماجستير.

وفي نفس السياق اعتبر المرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة أن “قرار وزارة الشؤون الدينية بعث كتاتيب نموذجية بعدد من الولايات، يمثّل خطرا يهدّد وحدة المنظومة التربوية وضربا لأسس الدولة المدنية“.

وأكد المرصد في بيان له اليوم الاثنين، أنه “لا مجال لتدخّل رجال الدين ولا وزارة الشؤون الدينية في المسائل التربوية، وذلك “اثر اعلان وزير الشؤون الدينية عن اعتزام الوزارة بعث كتاتيب نموذجية بعدد من الولايات بهدف الارتقاء بأداء الكتاتيب والخروج بها من الفضاء التقليدي إلى فضاء عصري مجهّز بحواسيب…”.

وذكر مرصد الدفاع عن مدنية الدولة بأن “التربية ما قبل المدرسية هي حصريّا من مشمولات وزارة المرأة والطفولة التي تتعهّد بإنجاز برامج بيداغوجية خاصّة برياض الأطفال مع ضرورة تنفيذها في جميع مؤسسات الطفولة العمومية والخاصّة.

وتساءل المرصد في بيانه ان كانت الحكومة تعتبر أن الظرف مناسب لصرف لوازم التجهيزات الجديدة المُستوردة وباهظة الثمن للكتاتيب، في حين ان المدارس ورياض الاطفال أولى بها خاصة أن أكثر من 95 بالمائة من ميزانية وزارة التربية تُصرف في رواتب مُوظّفي الوزارة، معتبرا أن المدارس العموميّة في حاجة إلى المليارات لصيانتها، كما أن حفظ القرآن متواجد في كليهما بطريقة بيداغوجية وتحت اشراف تفقد بيداغوجي يراعى “المراقي العرفانية” للأطفال.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

وزير الخارجية الجزائري يصل تونس محملا برسالة من تبون الى سعيد

وصل مساء أمس الجمعة وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمارة إلى تونس. وقال …