وزيرة المرأة “ثقافة التكفل بكبار السن لدى الأسر التونسية ضعيفة وشبه منعدمة”

وقعت وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن أمال بلحاج موسى ورئيس الاتحاد التونسي للتضامن الاجتماعي محمد الخويني، أمس الاثنين بالعاصمة، اتفاقية شراكة لتحسين جودة خدمات مؤسسات رعاية كبار السنّ لفائدة المقيمين بها خلال السنوات 2023 و2024 و 2025.
وأكدت وزيرة الأسرة خلال موكب التوقيع، ان هذه الاتفاقية تتنزل في اطار وضع برامج مشتركة في مجال تقديم الخدمات لكبار السن المقيمين في مراكز الايواء والبالغ عددها حاليا 13 مركز رعاية، ولمزيد تضافر الجهود بين الوزارة والاتحاد التونسي للضمان الاجتماعي لتعزيز حقوق كبار السن ومساعدتهم على العيش في وسط طبيعي ومتوازن.
وتنص البنود الجديدة لهذه الاتفاقية، على تعزيز مؤسسات رعاية كبار السن بما لا يقلّ عن 26 مختصا في علم النفس وعلم الاجتماع على الأقل بمعدّل إطار في كل اختصاص بكل مؤسسة، من أجل مزيد الإحاطة النفسية والاجتماعية بمنظوريها وضمان مقومات العيش الكريم لهذه الفئة وفك العزلة عنهم، حسب الوزيرة.

ولاحظت ان ثقافة التكفل بكبار السن لدى الأسر التونسية تعد ثقافة ضعيفة وشبه منعدمة، وفق توصيفها.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

وفد مفوضية الانتخابات بليبيا يطلع على التجربة التونسية في المجال الانتخابي

استقبل رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق بوعسكر رفقة نائبه ماهر الجديدي وعضوي مجلس الهيئة …