معضلة نقص الأدوية في المؤسسات الصحية تتزايد: مدير المستفى الجهوي بمساكن يوضح

تشكى أحد المواطنين من مساكن اليوم الإثنين خلال تدخله في برنامج “القناص” على موجات “آر ام افم” من معضلة نقص الأدوية و فقدانها في المؤسسات الصحية خاصة و أنه يعاني من أكثر من مرض مزمن. 

و قال المتحدث إنه يعيش معاناة حقيقية في البحث عن أدويته بين المستوصفات و المستشفى الجهوي بمساكن و مصحة الضمان الإجتماعي بخزامة و حتى المستشفى الجامعي فرحات حشاد لكنه لا يتحصل إلا على أنواع معدودة و كمية ضئيلة من الأدوية مما يضطره إلى صرف نسبة هامة من مرتبه شهريا لإقتنائها من الصيدليات.

في المقابل أكد مدير شالمستفى الجهوي بمساكن مختار العايدي أن مشكلة نقص الأدوية مزمنة و متواصلة في المؤسسات الصحية التونسية عموما لكنها تفاقمت أكثر في الأشهر الأخيرة خاصة بالنسبة لأصحاب الأمراض المزمنة.

و أضاف العايدي أنه حتى في صورة توفر كميات من الأدوية فهي لا تفي بالحاجة بالنظر إلى أنها توزع على المرضى في العيادات الخارجية و أقسام الإيواء و مراكز الصحة الأساسية التي تعد 20 مركزا بين مساكن و سيدي الهاني. 

وتفسر أسباب نقص الأدوية في المستشفيات بتراجع المخزون لدى الصيدلية المركزية و الذي تأثر بنقص الإنتاج المحلي للأدوية و تراجع الكميات الموردة من الخارج و الذي يرتبط بنقص المواد الأساسية لصناعة الأدوية إثر جائحة كوفيد إضافة للصعوبات المادية للصيدلية المركزية و التي لا  يمكن نكرانها.

 

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

مديرة مرصد الهجرة: الهجرة أصبحت مؤنثة على المستوى الوطني و الدولي

اعتبرت المديرة العامة للمرصد الوطني للهجرة أحلام الهمامي أمس الجمعة أن مسألة الهجرة أصبحت مؤنثة …