ماكرون من رواندا: “جئت للاعتراف بمسؤولياتنا” في إبادة 1994..

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الخميس، إنه جاء إلى رواندا “للاعتراف بمسؤولياتنا” في الإبادة الجماعية، التي حدثت عام 1994.

وذكر ماكرون، في خطاب ألقاه عند النصب التذكاري لإبادة 1994 في كيغالي: “هنا كان هناك إرث فريد من نوعه.. تلك المجزرة كان لها هدف محدد، القاتلون كان لديهم فكر إجرامي وهو القضاء على التوتسي، سواء كانوا رجالا ونساء”.
وأضاف “التطهير العرقي لا يمحى، وطبعا هذا فعل إجرامي كبير وليست له نهاية”.
وتابع: “فرنسا لم تكن متواطئة في الإبادة في رواندا، لكن لفرنسا دورا وتاريخا ومسؤولية سياسية في رواندا، وعليها واجب وهو أن تنظر إلى التاريخ وأن تعترف بجزء من المعاناة الذي أحدثته لشعب رواندا”.
وأوضح الرئيس الفرنسي أن “فرنسا وقفت إلى جانب نظام قاتل وإجرامي في رواندا.. نحن كلنا تخلينا عن مئات الآلاف من الضحايا وتركناهم لهذه الدائرة الجهنمية”.
وأردف قائلا: “آتي اليوم هنا لأعترف بمسؤوليتنا، حتى نكمل مهمة الاعتراف والحقيقة، التي ستسهل عمل المحققين والباحثين”.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

سعيّد “لدي من الملفات الكثير وسيأتي اليوم، الذّي سأذكر فيه بالأسماء الأموال المنهوبة، التّي لم تعد للشعب التونسي

كد رئيس الجمهوريّة، قيس سعيّد، انفتاحه على الحوار لكنّه أضاف « لست مستعدا للحوار مع تواصل …