ليبيا: أزمة إنسانية تتفاقم بعد تصاعد حدة الاشتباكات جنوب طرابلس

تتفاقم الأزمة الإنسانية في طرابلس بعد تصاعد حدة الاشتباكات المسلحة جنوب المدينة وإعلان مدن غرب البلاد حالة النفير القصوى للدفاع عن العاصمة.

وكثفت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر من قصفها للمناطق المدنية والأحياء السكانية بالعاصمة بعد إطلاق حفتر ما أسماه “ساعة الصفر” لدخول طرابلس.

وتواصل قوات حفتر استهداف مناطق جنوب طرابلس من بينها مناطق صلاح الدين والخلة والسواني ووادي الربيع ومشروع الهضبة التي تتعرض منذ يومين لقصف مدفعي بالأسلحة الثقيلة.

وترصد منظمات حقوقية ارتفاعا في أعداد النازحين من مناطق الاشتباكات جنوب طرابلس بعد وصول القذائف العشوائية التي تطلقها قوات حفتر إلى مناطق مكتظة بالسكان.

وأكد رئيس لجنة الأزمات والطوارئ بوزارة الصحة بحكومة الوفاق فوزي أونيس أن مسحلي حفتر يصعدون من هجماتهم على المناطق والأحياء السكانية مما أدى إلى إصابة مدنيين جراء إطلاق القذائف العشوائية التي تتساقط بكثرة على السكان.

وأفاد أونيس بأن المستشفيات الميدانية استقبلت أمس الثلاثاء 25 جريحا جراء المواجهات المسلحة في محوري التوغار واليرموك”.

واعتبر رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا أحمد حمزة توسع نطاق الاشتباكات والقصف العشوائي بالأسلحة الثقيلة يؤدي إلى اتساع الرقعة الجغرافية التي يفر منها النازحون الأبرياء إلى مناطق أكثر أمنا.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

أكثر من 20 ألف مريض بالسرطان يحتاجون سنويا إلى العلاج بالأشعة

يحتاج أكثر من 20 ألف من مرضى السرطان سنويا إلى العلاج بالأشعة، في حين لاتتجاوز …