كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة تحتضن أوّل مكتبة جامعية لفائدة الطلبة المكفوفين في تونس

شهدت كليّة الآداب والعلوم الإنسانيّة بسوسة في موفى الأسبوع المنقضي تدشين مكتبة جامعية مخصصة للطلبة المكفوفين المرسمين بالكلية وهي الأولى من نوعها في تونس، وفق ما أكده عميد الكلية كمال جرفال.

وأضاف عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن إدارة الكلية خصصت جناحا في قسم الدوريات بالكلية ضم كبداية حوالي 100 كتاب ومجلد تم طبعها بطريقة براي، وذلك من مجموع 500 كتاب ومجلد مطبوعة بطريقة براي تم توفيرها ببادرة من الغرفة الفتية الاقتصادية بسوسة.

وشدّد على أن هذه البادرة في توفير مراجع للطلبة المكفوفين تندرج في اطار المسؤولية الاجتماعية لكلية الاداب والعلوم الإنسانية بسوسة الحريصة على توفير نفس ظروف الدراسة وحظوظ النجاح لجميع الطلبة بمن فيهم 20 طالبا مكفوفا يواصلون تعليمهم الجامعي بالكلية.

وذكر عميد كلية الاداب والعلوم الإنسانية بسوسة، كمال جرفال، أن الكلية كانت وفرت برمجيات وأجهزة إعلامية مختصة لفائدة الطلبة المكفوفين لمساعدتهم على المراجعة واجراء الامتحانات، وهي تستعد في اطار التعاون مع جهات يابانية لتركيز الة طباعة خاصة تعمل بطريقة البراي ومجهزة بلوحات خصوصية.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

الجمعية التونسية لقرى الأطفال أس و أس تدعو إلى التبرع بمناسبة عيد الإضحى لادخال الفرحة على أطفال قرى الجمعية

دعت الجمعية التونسية لقرى الأطفال (أس وأس) اليوم السبت عموم المواطنين إلى إرسال تبرعاتهم بمناسبة …