أخبار عاجلة

فاحشو الثراء في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يضاعفون ثروتهم خلال الثلاث سنوات الاخيرة

تضاعفت ثروة فاحشي الثراء في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال ثلاث سنوات فقط، في الوقت الذي تعثرت فيه المنطقة اقتصادياً تحت وطأة الديون وسياسات التقشف، بحسب منظمة أوكسفام (اتحاد دولي للمنظمات الخيرية).

وأوضح بيان صادر عن المنظمة قبل انعقاد الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدولييمن في مراكش بالمغرب، أنّ جائحة كورونا وازدياد تكلفة المعيشة جاءت بمثابة مكافأة للأثرياء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تضاعفت ثرواتهم بين عامي 2019 و2022.

وبحسب تقرير المنظمة، شهد أغنى 0.05% ممن تبلغ ثرواتهم 5 ملايين دولار أو أكثر، زيادة في ثرواتهم بنسبة 75%، من 1684 مليار دولار في عام 2019 إلى 3000 مليار دولار بحلول نهاية عام 2022. وقام 23 مليارديراً في المنطقة بجمع ثروة، في السنوات الثلاث الماضية، أكثر مما جمعوه خلال العشر سنين التي سبقت الجائحة.

ووفق المنظمة، التي درست فجوة الثراء في المغرب ولبنان وتونس ومصر، يأتي هذا الازدهار في الثروة الفائقة فيما كل دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تغرق في الديون. ففي تونس، ارتفع الدين العام من 43% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2010 إلى 80% في عام 2021، وفي مصر من 70% إلى 90%، وفي المغرب من 45 % إلى 69%. كما شهد لبنان زيادة مذهلة في ديونه بنسبة 151% في عام 2020 عندما اضطرت البلاد إلى التخلف عن سدادها.

وأوضحت “أوكسفام”، أنّ صندوق النقد الدولي يقدم مساعدة مالية لثلاث دول في المنطقة، مع وجود بلدين آخرين على الأقل في خضم مفاوضات القروض. وعلى مدى العقد الماضي، أصرّ صندوق النقد الدولي على سياسات التقشف الضارة في برامج القروض الخاصة به والتي ساهمت في نقص تمويل الخدمات العامة الحاسمة التي تخرق عدم المساواة، مثل الرعاية الصحية والتعليم.

ودعت منظمة أوكسفام الحكومات إلى استعادة هذه الثروة الهائلة من أجل الصالح العام. فقد تؤدي ضريبة الثروة بنسبة 5% على الثروات التي تزيد عن 5 ملايين دولار في لبنان ومصر والمغرب والأردن مجتمعة إلى تحقيق إيرادات بقيمة 10 مليارات دولار. كما يمكن استخدام هذا للاستثمار في الخدمات العامة الجيدة والسلام والأمن ومعالجة تغير المناخ.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

الرئيس الإيراني”نتطلع الى تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية مع تونس “

أجرى رئيس الجمهورية قيس سعيّد، ظهر امس السبت 2 مارس 2024 بالجزائر، محادثة مع فخامة …