علامات تجارية أمريكية وأوروبية تواجه ضغطاً بالشرق الأوسط بسبب الموقف من حرب غزة

تواجه العلامات التجارية الأمريكية والأوروبية، ضغوطاً من حملة المقاطعة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، حيث يلجأ المستهلكون إلى البدائل المحلية، احتجاجاً على دعم الحكومات الغربية لكيان الإحتلال الذي يشن حرباً مدمرة على قطاع غزة منذ أكثر من شهر، تسببت باستشهاد آلاف المدنيين. 

صحيفة The Daily Telegraph البريطانية ذكرت، أمس الأحد، أن بعض العلامات التجارية الشهيرة بأمريكا، مثل ماكدونالدز وستاربكس وكوكاكولا ودومينوز بيتزا، استهدفت من خلال حملات المقاطعة، إلى جانب شركة بوما الألمانية وسلسلة المتاجر الفرنسية كارفور.

ليست هذه هي المرة الأولى التي تقع فيها العلامات التجارية الأمريكية في مرمى النيران مع تصاعد التوترات في الشرق الأوسط، ففي السنوات السابقة، أجبر متظاهرون في لبنان وحتى في لندن بعض مقاهي ستاربكس على الإغلاق بسبب اتهامات كاذبة بأنَّ السلسلة تدعم إسرائيل. ونفت الشركة هذه الاتهامات وقالت إنها “منظمة غير سياسية”.

 

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

خلال مارس القادم :مدينة العلوم تعد أكثر من 140 ورشة علمية….

أعدت مدينة العلوم بتونس أكثر من 140 ورشة علمية وتظاهرات علمية لفائدة العموم وخاصة التلاميذ …