عشرات القيمين والقيمات في “يوم غضب” بالقصبة من أجل الترسيم في العمل

تجمع عشرات من “أعوان التأطير والمرافقة والمخابر” المعروفين عادة بإسم القيمين والمرشدين بالمؤسسات التربوية والتعليمية أمس الأربعاء أمام ساحة الحكومة بالقصبة في “يوم غضب” للمطالبة بتسوية وضعياتهم المهنية من خلال ترسيمهم في العمل ووضع حد لـ”سوء حالتهم المهنية والاجتماعية وتمكينهم من وسائل آداء وظيفتهم في أفضل الظروف لحسن تأطير التلاميذ المعرفي والبداغوجي” حسب ما أعلنت عنه المنسقة ربيعة بالي.

 وقالت المسنقة الوطنية لـ”أعوان التأطير والمرافقة والمخابر” ربيعة بالي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء إن أعضاء من التنسيقية يطالبون بالتحادث مع مسؤول الوظيفة العمومية “للحصول على إجابة واضحة” على مطالب المشاركين في التحرك وأنهم سيتحولون في غياب ذلك في مسيرة الى مقري وزارة التربية والاتحاد العام التونسي للشغل و”يواصلون التصعيد” للاحتجاج على رفض الحكومة تطبيق اتفاقية 6 فيفري 2022 حول تسوية الوضعيات لقرابة 1300 قيم وقيمة وترسيمهم على دفعات.
وأشارت الى أن أعوان التأطير والمرافقة والمخابر التربويين “يتقاضون أجرا يناهز 750 دينارا ولا يرتقون الى مستوى التأجير وتصرف المرتبات بعد عديد الشهور ولا يتمتعون بالتغطية الصحية الاجتماعية في حين هم مسؤولون عن تربية وتعليم الجيل الجديدة”.
وعبرت عن “خيبة الأمل من سياسة الحكومة ” بعدما كان المرشدون والقيمون أبرموا عقودا مع وزارة التربية منذ سنة 2019 تنص على تسوية الوضعية المهنية بعد سنة واحدة من مباشرة العمل “لكنها تنصلت وللعام الخامس على التوالي من التزاماتها”.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

بلاغ الى الراغبين في العمل في إطار التعاون الفني

تعلم الوكالة التونسية للتعاون الفني الراغبين في العمل في إطار التعاون الفني أن جميع العروض …