ضرورة استيفاء كل الشروط الفنّية ومعايير السّلامة لاستكمال المرحلة التّجريبية للربط الحديدي بين تونس والجزائر

اكدت وزيرة التجهيز والإسكان والمكلفة بتسيير وزارة النّقل، سارة الزعفراني الزنزري، ضرورة استيفاء كل الشروط الفنّية ومعايير السّلامة المستوجبة لاستكمال المرحلة التّجريبية للربط الحديدي بين تونس والجزائر وتوفير الظروف الملائمة لإنجاحها، بما يضمن ديمومة نشاط هذا الخطّ الحديدي بعد دخوله حيز الاستغلال الفعلي.
وتباحثت الزنزري لدى لقائها، الجمعة، المدير العام للشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية الجزائرية، عاج بوعوني، آفاق التعاون المشترك في مجال النّقل الحديدي ومتابعة مدى تقدّم المرحلة التجريبية لعملية الربط بين تونس والجزائر عبر السّكة الحديدية، وفق بلاغ اصدرته وزارة النقل.
وثمّنت الوزيرة دور هذا الرّبط الحديدي في مزيد تسهيل توافد المسافرين والبضائع بين البلدين الشقيقين في كنف الرفاهة والأمن والسلامة.
وحضر الاجتماع كلّ من المكلف بتسيير ديوان الوزيرة والمكلّف بتسيير الكتابة العامة بالوزارة والرئيس المدير العام للشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية وعدد من إطارات الوزارة.
وقد وصل، أول أمس الخميس، إلى محطة غار الدماء من ولاية جندوبة، شمال غرب، أوّل قطار تجريبي دون مسافرين تابع للشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية الجزائرية على الخط الحديدي تونس – الجزائر منطلقا من مدينة عنابة، شمال شرق الجزائر، باتجاه محطة الأرتال بتونس العاصمة.
وقد عقد مسؤولون من الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية والشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية الجزائرية اجتماعا، صباح الجمعة، بمقر الإدارة العامة للسكك الحديدية التونسية بتونس، للنظر في الإجراءات الفنية والتقنية لإٌعادة الربط بالقطارات بين تونس والجزائر.
وصرح مصدر مسؤول بالشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية قبيل الاجتماع لصحفي وكالة تونس إفريقيا للأنباء “وات”، بأن عودة نقل المسافرين بالقطار بين تونس والجزائر مبرمجة بين 15 جوان الجاري و5 جويلية 2024 وذلك بعد استكمال التحضيرات الفنية والتقنية، وأن الاجتماع المنعقد اليوم سيجري تقييما فنيا للوسائل المتوفرة والوسائل التي يجب توفيرها لتامين عودة سير النقل الحديدي بين البلدين المتجاورين في اقرب الآجال وفي افضل الظروف.
وأضاف المصدر ذاته “بأن الربط الحديدي بين تونس والجزائر سيتم بواسطة قطارات جزائرية في مرحلة أولى الى أن تغطي الشركة التونسية النقص الحاصل لديها في القطارات وتخصص منها لاحقا ما يحتاجه الخط الرابط بين تونس وعنابة مرورا بباجة وغار الدماء وسوق هراس وصولا الى عنابة في الاتجاهين”.
وينتظر أن يتم خلال النصف الثاني من شهر جوان الجاري أو بداية شهر جويلية المقبل استغلال الخط “الجديد القديم ” بعد أكثر من 20 سنة من التوقف.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

البنك الإفريقي للتنمية يتابع سير المشاريع الممولة من قبله في تونس

عقدت وزيرة الإقتصاد والتخطيط فريال الورغي السبعي اليوم الإثنين جلسة عمل مع وفد رفيع المستوى …