شركة ليوني تنفي ما تم تداوله.. وتؤكّد التزامها بأولوية الصحة والسلامة واحترام التراخيص القانونية

أكدت شركة ليوني تونس في بلاغ توضيحي أصدرته أمس الاثنين، أنه خلافا لما يتم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي لم تستأنف المؤسسة نشاطها إلا بصورة جزئية وبعد الحصول على التراخيص القانونية وتوفير كل الضمانات المتعلقة بسلامة الأعوان على غرار مسافة التباعد الاجتماعي ووسائل التعقيم والتطهير والكمامات والقفازات وتعديل أوقات العمل بين حصص الإنتاج لتجنب التجمعات والاحتكاكات.

كما نفت الإدارة العامة قطعيا تعريض الأعوان والصحة العامة لأي مخاطر سواء داخل فضاءاتها أو في وسائل نقل الأعوان وتشير أن ما حصل اليوم أمام مقر الشركة كان نتيجة تسرع الحافلات لإنزال العملة قصد القيام برحلة ثانية لجلب البقية بما أنّ طاقة الاستيعاب داخل الحافلات أصبحت للنصف ; وقد تم تطبيق إجراءات سلامة صارمة داخل فضاءات العمل وعملت المؤسسة اعتبارا من مساء 27/04/2020 على توفير فضاء توقف للحافلات تتوفر فيه الشروط اللازمة لضمان مسافة التباعد الاجتماعي إلى جانب فرض اختلاف توقيت الوصول بما يجنب الأعوان أي تجمعات عند الوصول والمغادرة.

وذكّرت الإدارة العامة لشركة ليوني بأن عدد الأعوان المدعوّين لاستئناف العمل هو فقط العدد الضروري للحفاظ على حد أدنى من الإنتاج يجنب المؤسسة الانهيار والإغلاق النهائي بما يهدد 20 ألف موطن شغل بالضياع، والعدد في كل الأحوال أقل من العدد المرخص فيه قانونيا ولا يشكل أي مخاطر صحية بالنظر إلى إجراءات السلامة داخل فضاءات المؤسسة.

كما شدّدت على أنّ تعهّد الشركة بتوفير كلّ وسائل الحماية والوقاية بما فيها الكمامات الواقية والقفازات ومقاييس الحرارة ومواد التنظيف والتعقيم وإجراء التعديلات اللازمة داخل الأجنحة لاحترام قاعدة التباعد الاجتماعي و غيرها من الاحتياطات، هو تعهد جدي يمكن للشريك الاجتماعي و تفقدية الشغل و الجهات الرسمية عموما التحقق منه على عين المكان، وهو قبل ذلك أولوية لدى مسؤولي الشركة حفاظا على سلامة الأعوان و لضمان مناخ عمل سليم وآمن.

توضيح للرأي العام بخصوص التزام المؤسسة بأولوية الصحة والسلامة واحترام التراخيص القانونية

توضيح للرأي العام بخصوصالتزام المؤسسة بأولوية الصحة والسلامة واحترام التراخيص القانونيةيهم الإدارة العامة لمؤسسة ليوني تونس أن توضح للرأي العام الوطني ولأهالي المنطقة ولكل أعوانها ما يلي:1- أنه خلافا لما يتم تداوله لم تستأنف المؤسسة نشاطها إلا بصورة جزئية وبعد الحصول على التراخيص القانونية وتوفير كل الضمانات المتعلقة بسلامة الأعوان على غرار مسافة التباعد الاجتماعي ووسائل التعقيم والتطهير والكمامات والقفازات وتعديل أوقات العمل بين حصص الإنتاج لتجنب التجمعات والاحتكاكات.2- تنفي الإدارة العامة قطعيا تعريض الأعوان والصحة العامة لأي مخاطر سواء داخل فضاءاتها أو في وسائل نقل الأعوان وتشير أن ما حصل اليوم امام مقر الشركة كان نتيجة تسرع الحافلات لانزال العملة قصد القيام برحلة ثانية لجلب البقية بما ان طاقة الاستيعاب داخل الحافلات أصبحت للنصف ; وقد تم تطبيق إجراءات سلامة صارمة داخل فضاءات العمل وعملت المؤسسة اعتبارا من مساء 27/04/2020 على توفير فضاء توقف للحافلات تتوفر فيه الشروط اللازمة لضمان مسافة التباعد الاجتماعي الى جانب فرض اختلاف توقيت الوصول بما يجنب الأعوان أي تجمعات عند الوصول والمغادرة. 3- تعيد الإدارة العامة التذكير بأن عدد الأعوان المدعوّين لاستئناف العمل هو فقط العدد الضروري للحفاظ على حد أدنى من الإنتاج يجنب المؤسسة الإنهيار والإغلاق النهائي بما يهدد 20 ألف موطن شغل بالضياع، والعدد في كل الأحوال أقل من العدد المرخص فيه قانونيا ولا يشكل أي مخاطر صحية بالنظر الى إجراءات السلامة داخل فضاءات المؤسسة. 4- أنّ تعهّد الشركة بتوفير كلّ وسائل الحماية والوقاية بما فيها الكمامات الواقية والقفازات ومقاييس الحرارة ومواد التنظيف والتعقيم واجراء التعديلات اللازمة داخل الأجنحة لاحترام قاعدة التباعد الاجتماعي و غيرها من الاحتياطات، هو تعهد جدي يمكن للشريك الاجتماعي و تفقدية الشغل و الجهات الرسمية عموما التحقق منه على عين المكان، وهو قبل ذلك أولوية لدى مسؤولي الشركة حفاظا على سلامة الأعوان و لضمان مناخ عمل سليم وآمن.الإدارة العامة

Publiée par LEONI Tunisia sur Lundi 27 avril 2020

 

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

بعد نشره أسماء مصابين بكورونا .. شوقي قداس يطلب من وكيل الجمهورية معاقبة رئيس بلدية بنان شخصيا بالسجن وخطية مالية !

أكد رئيس الهيئة الوطنية لحماية الشخصية شوقي قدّاس على راديو أر أم أف أم أنّ …