أخبار عاجلة

سوسة: سيرك “بابا روني” يقدم عرض “علاء الدين” في المسرح البلدي

سيكون جمهور الأطفال بولاية سوسة على موعد مع عرض السيرك “علاء الدين” لمجموعة “بابا روني لفنون السيرك” التونسية، وذلك بالمسرح البلدي بسوسة يوم 4 فيفري القادم، الذي يتزامن مع عطلة نصف الثلاثي الثاني.

وكان هذا الإنتاج الجديد “علاء الدين” قد تمّ تقديمه في مسرح الأوبرا بمدينة الثقافة في عرضين متتاليين أمام شبابيك مغلقة، يوم 17 ديسمبر الماضي.

وأعاد مخرج العمل منتصر بن قاجي قصّة “علاء الدين والمصباح السحري” فاشتغل عليها في عالم السيرك، ليجعل من فضاء الحكاية عالما عجائبيا غرائبيا يتجاوز حدود المألوف مستوحى من قصص الخيال والأساطير، ودون أن يمسّ من روح الحكاية وبنية أحداثه

ومع حركات السيرك البهلوانية المذهلة، تميّز العرض أيضا بموسيقى ساحرة أنتجتها هذه المجموعة خصّيصا لهذا العمل، إلى جانب الحوار القائم بين الشخصيات الذي كُتب باللغة العربية الفصحى باستثناء شخصية “الجنيّ” الذي كان في العرض شخصية مرحة تتحدّث اللهجة العامية التونسية.

ويشارك في هذا العمل 19 فنانا ترواح أداؤهم التعبيري بين فنون السيرك والمسرح والغناء والرقص، وهي خصائص تمّ توظيفها بعناية ليكون العرض أكثر ثراءً وإمتاعا من الناحية الفنية البصرية والجمالية، علما أنّ العرض دام 90 دقيقة وهو موجه لمختلف الفئات والشرائح العمرية.

وتتحدث قصّة “علاء الدين والمصباح السحري” عن علاء الدين ذاك الفتى الفقير يتيم الأب، التقى به ساحر مدعيًا أنه عمه وأظهر لعلاء الدين حسن نيته والاستعداد لمساعدته ليصبح ثريًا، بينما كان الدافع الحقيقي وراء طيبة الساحر هو رغبته في إقناع علاء الدين باستخراج المصباح السحري له من كهف العجائب المليء بالمخاطر.

وتُعدّ “علاء الدين والمصباح السحري” من أشهر القصص الواردة في كتاب “ألف ليلة وليلة”. وتتميّز بشخصياتها الخيالية وأماكنها السحرية والعجائبية، فكانت ملهمة للمبدعين لتجسيدها في أشرطة كرتونية وأعمال مسرحية وأخرى فنية متنوعة. وكانت هذه القصّة ملهمة للعديد من الفنانين التونسيين على غرار المخرج مختار الوزير الذي قدّمها في عمل مسرحي بعنوان “كتاب علاء الدين” ومن إنتاج المسرح الوطني التونسي (2023).

وتضمّ مجموعة “باباروني لفنون السيرك” ثلّة من الموهوبين بفنون السيرك العصري وهم من الأطفال والشباب. وتم للغرض بعث جمعية “بابا روني لفنون السيرك” لمتابعة هؤلاء الشبان من الجنسين وتشريكهم في ورشات تدريبية منها بألمانيا سنة 2013 وكذلك بالجزائر سنة 2014، مما مكّن من تشبيك علاقات عديدة مع محترفين في السيرك من دول أوروبية منها إيطاليا وفرنسا وروسيا، وساعدهم ذلك على بعث مهرجان لفنون السيرك بتونس سنة 2018 هو الأول في تونس وفي العالم العربي

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

إطلاق مشروع مكتبة افتراضية مدعومة بالذكاء الاصطناعي

مثل إطلاق مشروع منظومة “E-Learning Mentor”، محور اجتماع انعقد الاربعاء بمقر وزارة التعليم العالي والبحث …