سليانة: ضحايا أحداث الرش ينفذون وقفة إحتجاجية

نفّذ عدد من جرحى أحداث الرشّ بسليانة، وقفة إحتجاجية سلمية اليوم الإثنين، أمام مقر الولاية على خلفية جملة من المطالب، وذلك تزامنا مع الذكرى التاسعة لأحداث الرشّ التي جدّت أيام 27 و 28 و 29 نوفمبر 2012، وواجهت خلالها قوات الأمن المتظاهرين المطالبين بالتنمية بـرصاص “الرش” المحرم دوليا، وفق المتحدث بإسم المحتجين فلاح المنصوري.

وإعتبر المنصوري، في تصريح لـوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن أحداث الرشّ تعد أكبر عملية إنتهاك لحقوق الإنسان في البلاد التونسية، مشيرا إلى أن ضحاياها يعانون من مخلفات بقايا الرشّ في أجسادهم وباتت حياتهم مهددة لما قد يتسبب فيه الرشّ من ظهور مرض السرطان و العمى الكلي بعد سنوات، إضافة إلى ما خلّفه من أضرار نفسية لدى المتضررين.

وأكد أنّ المحتجين يطالبون بكشف الحقيقية الكاملة، ومحاسبة الجناة الفعليين، وبالتعويض المادي والمعنوي لجميع الجرحى دون إستثناء، مضيفا أنهم لا يملكون أدنى معلومة على أطوار القضية خاصة أنها موزّعة بين المحكمة الإبتدائية بولاية الكاف والمحكمة العسكرية والمحكمة الإدارية.

وأشار إلى أن الوضعية الإجتماعية لبعض الجرحى عرفت تقدما حيث تم تسوية الوضعية المهنية لعدد منهم غير أن الأجر المتقاضى لا يكفي حتى لمصاريف العلاج، داعيا إلى ضرورة إصدار حكم بات وواضح في القضية.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

منظمات و جمعيات تدعو إلى سحب مشروع جواز السفر وبطاقة التعريف البيومتريين

دعت مجموعة من المنظمات والجمعيات إلى سحب مشروع جواز السفر وبطاقة التعريف البيومتريين  وذلك على …