سعيّد ”من يريد أن يعيد أموال الشعب كاملة فأبواب الصلح مفتوحة أمامه”

تحول رئيس الجمهورية قيس سعيّد،امس  الاثنين 26 فيفري 2024، إلى قصر الحكومة بالقصبة حيث اجتمع  أحمد الحشاني، رئيس الحكومة. وتناول اللقاء خاصة عددا من مشاريع الأوامر والقوانين التي ستعرض على مجلس الوزراء القادم، قبل أن يعقد اجتماعا بحضور كل من رئيس الحكومة والسيدتين ليلى جفال، وزيرة العدل، وسهام بوغديري نمصية، وزيرة المالية.
وتم التطرق، خلال هذا الاجتماع، خاصة إلى ضرورة الإسراع في تكوين لجنة الصلح الجزائي حتى تعود للشعب أمواله المنهوبة في الداخل وفي الخارج على السواء.
وأكّد رئيس الجمهورية على ضرورة تحمّل من سيتم تعيينهم المسؤولية كاملة في التدقيق في الملفات التي ستُعرض عليهم قبل أن تُعرض على مجلس الأمن القومي ليُقرّ مبلغ الصلح أو ليُرفّع فيه أو يرفضه كما نصّ على ذلك القانون الذي نقّح المرسوم الذي أنشأ هذه اللجنة.
وشدد رئيس الدولة على أن من يريد أن يعيد أموال الشعب كاملة فأبواب الصلح مفتوحة أمامه، وأما من اختار غير الصلح سبيلا فليتحمّل مسؤوليته كاملة أمام القضاء.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

حماس تطالب أمريكا بالضغط على الكيان الصهيوني من أجل التوصل لوقف لإطلاق النار

قالت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في بيان يوم أمس الأربعاء إنها “أبدت في جميع …