سعيد “لا مجال للحدّ من انتشار الفساد إلا بضمان كرامة الجميع والعدل والإنصاف، وارساء قضاء مستقل ».”

تم اليوم الأربعاء بقصر المؤتمرات بالعاصمة، الإعلان عن الجائزة الدولية الخامسة للتميز في مكافحة الفساد لأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وذلك بمبادرة من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، ومركز حكم القانون ومكافحة الفساد القطري، وبدعم من رئاسة الجمهورية التونسية والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد.
وأكد رئيس الجمهورية قيس سعيد، في كلمة ألقاها بالمناسبة عن بعد أمام الحضور، أن النصوص التشريعية والمؤسسات التي تم وضعها لمقاومة الفساد لم تحقق مقاصدها النبيلة، وهو ما يتطلب البحث عن مقاربة جديدة ترتكز على مقاومة الأسباب الحقيقية التي جعلت هذه الظاهرة تنتشر وتنخر مؤسسات الدول والمجتمعات في العديد من مناطق العالم.
ولاحظ أن من أهم الأسباب التي ساهمت في تفشي ظاهرة الفساد، هي التوزيع غير العادل للثروات داخل وبين الدول، مضيفا قوله » في ظلّ غياب العدل والإنصاف، تتحول بعض الوظائف داخل الدّولة إلى بضاعة تجارية تتقاذفها قوى الشرّ كأنها أسهم في أسواق مالية، ولا مجال للحدّ من انتشار الفساد إلا بضمان كرامة الجميع والعدل والإنصاف، وارساء قضاء ناجز ومستقل ».
أما النائب العام لدولة قطر، رئيس مجلس أمناء مركز حكم القانون ومكافحة الفساد الدكتور علي بن فطيس المري، فقد صرح بأن اختيار تونس لإحتضان جائزة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، نابع من قناعة راسخة بتمسك رئيس الجمهورية بقيم العدالة والنزاهة والشفافية، وبجهود الدولة التونسية في مقاومة الفساد .

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

وقفة احتجاجية لعدد من مكونات المجتمع المدني أمام البرلمان

شهدت منطقة حي التضامن من ولاية أريانة اليوم الثلاثاء مسيرة احتجاجية للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين …