رئيس الجمهوريّة: “لا مبرّر على الإطلاق لاعتقال طلبة وهم يستعدون لإجراء الإمتحانات”

عبّر رئيس الجمهوريّة، قيس سعيّد، قبيل مغادرته تونس في اتجاه السعودية، للمشاركة في الدورة العادية 32 لاجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، عن “استغرابه الشّديد” من سجن طالبين من ولاية نابل بسبب أغنية، مؤكّدا أنه “لا مبرّر على الإطلاق لاعتقال طلبة وهم يستعدون لإجراء الامتحانات”.

يُذكر أنّ النيابة العمومية بنابل، أصدرت أمس الأربعاء، بطاقتي إيداع بالسجن في حق الطالبين يوسف شلبي وضياء نصير وقرّرت عرضهما على القضاء يوم الثلاثاء 23 ماي 2023، بعد أن تمّ إيقافهما من قبل رجال الأمن يوم 16 ماي، وذلك بتهمة الاساءة للغير عبر مواقع التواصل الاجتماعي ونسبة امور غير صحيحة لموظف عمومي، على خلفية قيام ثلاثة شبان بتصوير مقطع فيديو يتضمن أغنية ساخرة.

وأكّد رئيس الجمهوريّة بحضور رئيسة الحكومة، نجلاء بودن رمضان التي كانت في توديعه بالمطار الرئاسي، أنّ “هذه الاعتقالات التي تمت، فضلا عما يحصل في دوائر أخرى “غير مقبول بالمرّة”، مجدّدا دعوته القضاء إلى القيام بدوره كاملا وتطبيق القانون. وقال في هذا الشّأن: “أنا لا أتدخل إطلاقا في القضاء، لكن لن نسمح أن يُظلم أحد في هذه البلاد أو أن يبقى الضالمون الذين نهبوا البلاد ونكلوا بالشعب خارج السجون وأن يتم اعتقال تلاميذ أو طلبة أبرياء”، مضيفا قوله: “ليكن الأمر واضحا بالنسبة إلى الجميع إننا نكره الظلم ونكره أن يتم التنكيل بالطلبة وبأبناء الشعب”.

ودعا من جديد من وصفهم ب”القضاة الشرفاء”، إلى أن ينخرطوا في معركة التحرير الوطني التي تخوضها تونس اليوم، ملاحظا أنه لا يعتقد أن “القضاة الذين يشعرون بالمسؤولية التاريخية في مثل هذا الظرف من تاريخ تونس، يقبلون بما حدث أمس” (في إشارة إلى إيقاف الطّالبين).

ولاحظ أنّ “من نهبوا الدولة والمجتمع خارج السّجون ومن كان في بيته يردّد أغنية يسجن”، وتساءل قائلا “ماهو سبب الاعتقال، وحتى على افتراض أنهم قاموا بجرم لماذا الاحتفاظ والتنكيل بهم”، وأكّد قائلا “هذه رسالة واضحة أننا لن نسكت أبدا عن الظالمين ولن نسكت أبدا على حقوق المظلومين”.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

الاستعدادات اللوجستية للامتحانات الوطنية المرتقبة محور ندوة المندوبين الجهويين للتربية

خُصّصت الندوة الدورية للمندوبين الجهويين للتربية، المنعقدة اليوم بإشراف وزيرة التربية، سلوى العباسي، لمناقشة الاستعدادات …