رئيس الجمهورية يدعو وزير الشؤون الخارجية إلى تكثيف العمل الدبلوماسي حتى لا تعيش فلسطين والأمة نكبة جديدة

مثلت مشاركة تونس في أعمال مجلس جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الإسلامي، إلى جانب الاتصالات التي قام بها وزير الشؤون الخارجية مع عدد من نظرائه للدفاع عن الحق الفلسطيني ابرز محاور استقبال رئيس الجمهورية قيس سعيّد لوزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج نبيل عمار.

وشدّد رئيس الدولة على أن “كل شعوب العالم اليوم تريد أن تغير مسار التاريخ بعد أن سقط النقاب عن نظام عالمي مازال يحنّ واضعوه إلى تقسيم العالم بين شعوب متحضرة وأخرى همجية أو وحشية”،حسب ما جاء في بلاغ صحفي نشرته رئاسة الجمهورية .
وأكد الرئيس قيس سعيد مجددا “موقف الشعب التونسي الثابت من الحق الفلسطيني في استعادة كل فلسطين وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.
وأوضح أن “الحركة الصهيونية العالمية تسعى إلى تغيير خارطة الشرق الأوسط كاملة”، فالأساطيل المتوجهة إلى شرق المتوسط والحشد العسكري غير المسبوق يدلّ على “أن الأمر لا يتعلق بفلسطين السليبة وحدها بل بتقسيم جديد أو بشوط ثان لبلفور جديد”،حسب نص البلاغ.
ودعا رئيس الجمهورية وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج إلى تكثيف العمل الدبلوماسي مع كل القوى الوطنية في الداخل ومع كل الأحرار في العالم لوقف هذه المذابح وللتصدي لكل محاولات التهجير حتى لا تعيش فلسطين والأمة كلها نكبة جديدة كنكبة سنة 1948.
ودعاه، أيضا، إلى الانتباه من شرعية جديدة كاذبة مزيفة تزيد من معاناة الشعب الفلسطيني.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

نحو تسليط غرامة وعقوبات سجنية على مؤسسات التوظيف بالخارج غير المرخصة

كشف المدير العام للتوظيف بالخارج واليد العاملة الأجنبية بوزارة التشغيل والتكوين المهني أحمد المسعودي عن …