رئيس الجمهورية يدعو إلى ضرورة إرساء نظام قانوني جديد للجمعيات المائية وانطلاق ديوان الأعلاف في عمله

أفادت رئاسة الجمهورية في بلاغ لها، بأن رئيس الجمهورية قيس سعيّد استقبل يوم أمس الاثنين بقصر قرطاج، وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري عبد المنعم بلعاتي وكاتب الدولة لدى وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري المكلف بالمياه رضا قبوج.

وتناول هذا اللقاء عددا من المحاور من بينها، على وجه الخصوص، بوادر صابة القمح الصلب واللين على السواء والتي تشير بأن الوضع سيكون أفضل بكثير بعد أن منّ الله تعالى علينا بالغيث النافع.

كما تم التعرّض خلال هذا الاجتماع إلى نسب مخزون المياه بالسدود وتقدم أعمال إنجاز سدود جديدة حيث أكد رئيس الجمهورية على ضرورة تعهّد السدود بالصيانة لأن بعضها غمرته الأتربة إما بصفة كاملة أو بشكل قلّص بشكل كبير من قدرتها على تخزين المياه.

وأوضح رئيس الجمهورية أن الوضع الذي تعيشه تونس اليوم هو نتيجة لعقود من انعدام التعهد والصيانة إلى جانب الانحباس الحراري وشحّ المياه الذي لم تكن تونس سببا فيه بل هي ضحيّة من ضحاياه.

كما تم التعرّض إلى المشاريع المتعلقة بتحلية مياه البحر التي شارف البعض منها على الانتهاء كما هو الشأن في الزارات وصفاقس إلى جانب مشروعي المحطتين المماثلتين بكل من المهدية وجرجيس.

وتطرق الاجتماع أيضا إلى ملف الجمعيات المائية وضرورة إرساء نظام قانوني جديد يضع حدّا لنظام مازال قائما وأدى إلى أوضاع لا يمكن أن تستمر، إذ لا يمكن أن تشكو مناطق كثيرة من قطع مستمر للماء نتيجة لسلوك غير مسؤول لشخص أو لعدد قليل من الأشخاص.

وعلى صعيد آخر، أكّد رئيس الجمهورية على ضرورة أن ينطلق الديوان الوطني للأعلاف في عمله حتى يوضع حد للاحتكار الذي عانى منه الفلاحون ومربو الماشية والدواجن لمدة سنوات وأثر سلبا على انتاج الحليب وتسبب في تقلص ثرواتنا الحيوانية وارتفاع الأسعار.

كما تعرض رئيس الجمهورية إلى الفلاحة في الصحراء التونسية والعمل سريعا حتى تكون بدورها مناطق خضراء بعد أن أثبتت التجربة في كل من رجيم معتوق والمحدث أن المناطق الصحراوية يمكن أن تتحول إلى أراض تنتج لا فقط التمور والزياتين بل كل أنواع الخضروات والثمار.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

البنك الإفريقي للتنمية يتابع سير المشاريع الممولة من قبله في تونس

عقدت وزيرة الإقتصاد والتخطيط فريال الورغي السبعي اليوم الإثنين جلسة عمل مع وفد رفيع المستوى …