رئيسة الحكومة: ليس للدولة أي نية في التفويت في المؤسسات العمومية ذات الطابع الإستراتيجي

أكدت رئيسة الحكومة نجلاء بودن اليوم السبت، “أنه ليس للدولة أي نية في التفويت في المؤسسات العمومية ذات الطابع الاستراتيجي باعتبار دورها المحوري في تنفيذ السياسات الاقتصادية والاجتماعية.” 

وأوضحت بودن، لدى افتتاحها موكب احياء تونس للعيد العالمي للشغل واحتفالا بيوم العامل المثالي، أن إصلاح هذه المؤسسات بات ضرورة قسوى مبرزة أن عملية الاصلاح، ستحظى ببرامج اعادة هيكلة انطلاقا من عمليات تدقيق وتأمين دورها التعديلي من خلال إرساء إطار تشريعي وترتيبي ناجع خصوصا في المجالات التنافسية.

وأضافت أنه سيتم في هذا الصدد، ضبط قائمة في المؤسسات الناشطة في القطاعات الاستراتيجية من غيرها و إرساء أسس حوكمة جديدة للمؤسسات العمومية ترتكز على الشفافية والمساءلة من أبرزها بعث هيكل للتصرف في المساهمات.

وقالت بودن إن المرحلة القادمة ستكون مرحلة الاصلاحات العميقة أين تم صياغة مشروع إصلاحات شمولي يرسم الخطوط العريضة لعقد اجتماعي يحمي الفئات الهشة ويكافئ العمل وخلق الثروة ويكرس مبادئ المساءلة والانصاف.

وبينت أن هذه الاصلاحات ستشمل عدة محاور من أهمها تحسين مناخ الأعمال من خلال فسح مجال أكبر للمبادرة والتجديد وارساء مقومات الحوكمة واعداد مشروع اصلاح شامل للنظام الجبائي لتكريس العدالة الجبائية والشفافية في المعاملات وتعصير ادارة الجباية وترشيد الامتيازات الجبائية ومقاومة التهرب الجبائي وادماج القطاع الموازي.

و تشمل هذه الاصلاحات ايضا وفق رئيسة الحكومة، تحسين نجاعة واداء القطاع العمومي من خلال اصلاح الادارة والمؤسسات العمومية مؤكدة الحرص على ان تكون مراجعة الاجور في الحدود التي تسمح بها توازنات المالية العمومية واستدامة الدين العمومي.

ويقوم برنامج هذه الاصلاحات ايضا على مزيد تكريس الدور الاجتماعي للدولة لفائدة التونسيين خاصة في ظل تتالي الازمات والصدمات وذلك من خلال مقاربة تمكن من توزيع عادل للدعم وتوجيهه نحو مستحقيه الى جانب اصلاح منظومة الدعم من خلال التصدي الى ممارسات الاحتكار والتهريب والمضاربة وتنمية راس المال البشري من خلال تطوير جودة التعليم والتكوين وتوفير عناية افضل بالقطاع الصحي

ودعت رئيسة الحكومة جميع التونسيين الى العمل والالتفاف حول هذا المشروع الوطني “البرنامج الاصلاحي ” مؤكدة الحرص على ضمان التنسيق والتشاور مع مختلف الشركاء الاجتماعيين لتنفيذه والعمل على متابعة وتقييم هذه الاصلاحات من خلال منهجية تقوم على ضبط رزنامة تنفيذ تفصيلية للاصلاح ومقاييس الاداء المرتبطة بها وادراجها ضمن منصة تسمح بالمتابعة الحينية لاحكام قيادة هذا البرنامج الاصلاحي.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

حركة النهضة مرسوم “الهيئة الوطنية الاستشارية من أجل جمهورية جديدة” اجراء مسقط …

وصفت حركة النهضة المرسوم المحدث “للهيئة الوطنية الاستشارية من أجل جمهورية جديدة” بـ” اجراء مسقط …