رئيسة الحكومة تلتقي رئيسي منظمتي الأعراف والفلاحين

مثل « الوضع الاقتصادي العام بالبلاد والصعوبات التي تعرفها المؤسسات الصغرى و المتوسطة »، محور لقاء رئيسة الحكومة، نجلاء بودن رمضان،امس الثلاثاء بقصر الحكومة بالقصبة، برئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، سمير ماجول.
وأكدت بودن، وفق بلاغ لرئاسة الحكومة، « ضرورة المحافظة على النسيج الاقتصادي وتشجيع المستثمرين التونسيين والأجانب من أجل بعث مشاريع جديدة من شأنها خلق الثروة ومواطن الشغل ».
كما استعرضت الإصلاحات الاقتصادية الكبرى التي ستقوم بها الحكومة، ودعت، في هذا الإطار، اتحاد الصناعة والتجارة إلى أن « يكون شريكا فاعلا من أجل تجسيد خيارات الحكومة والعمل على تجسيمها على أرض الواقع ».
من جهته، لفت رئيس منظمة الأعراف، إلى « صعوبة الظرف الاقتصادي الذي أثر سلبا على إنتاجية المؤسسات التونسية »، ودعا إلى « وضع برنامج هيكلي لإنقاذها بالتعاون والشراكة مع الحكومة، من أجل ديمومتها والمحافظة بالأساس على النسيج الاقتصادي ».
وكانت رئيسة الحكومة قد التقت أمس الاثنين، رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، عبد المجيد الزار، ونوّهت بنجاح الاتحاد في تنظيم المعرض الدولي للفلاحة في دورته 15.
كما أكدت اهتمامها بقطاع الفلاحة والمياه والصيد البحري، نظرا لدوره الهام والاستراتيجي في دفع التنمية، داعية، في هذا الجانب، إلى ضرورة البحث عن أسواق جديدة لتصدير المنتوجات الفلاحية التونسية، ومبرزة أهمية الشركات الناشئة التي تنشط في المجال الفلاحي، والتي يمكن أن توفر مواطن شغل جديدة للشباب.
ومن جانبه، اعتبر رئيس منظمة الفلاحين، أن اللقاء مع رئيسة الحكومة « كان مثمرا »، وتم خلاله تناول الوضع الفلاحي بصفة عامة، وقطاع الحبوب بصفة خاصة. كما تم التطرق لمسألة تصدير المنتوجات الفلاحية، إضافة إلى موضوع ندرة المياه وغلاء الأسعار.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

معضلة نقص الأدوية في المؤسسات الصحية تتزايد: مدير المستفى الجهوي بمساكن يوضح

تشكى أحد المواطنين من مساكن اليوم الإثنين خلال تدخله في برنامج “القناص” على موجات “آر …