دراسة علمية عن مدينة مساكن.. عدوى كورونا انتقلت خلال المناسبات العائلية وأكثر الإصابات لدى الشباب

نشرت الجمعية التونسية للسلامة الصحية والبيئية دراسة علمية على عينة من 500 شخص مصاب بكورونا يقطنون في نفس المنطقة (مساكن) لدراسة خصائص الكوورنا في منطقة  

وأكد الدكتور يامن العايد أنّ الدراسة تهدف إلى دراسة كورونا في أبعادها الديمغرافية والعمرية وأنه تم اختيار مساكن باعتبارها بؤرة لانتشار فيروس كورونا في أول الموجة الثانية، كماأنّ الإصابات في شهري أوت وسبتمبر توزعت إلى: 177 مصاب من الذكور (20%)،و  323 من الإناث (80%)

وأرجع الدكتور ارتفاع عدد الإصابات في جنس الإناث إلى أن هذه الفترة (شهري أوت وسبتمبر) شهدت مناسبات عائلية كالأعراس والحفلات والتجمعات العائلية

عدد الإصابات الفئة العمريّة
77 أقل من 15 سنة
110 بين 16 و30 سنة
113 بين 31 و45 سنة
102 بين 46 و 60 سنة
72 بين 61 و75 سنة
26 أكبر من 75

وأضاف الدكتور العايد أن 65% من الإصابات كانت في صفوف الشباب والكهول (بين 16و45 سنة) باعتبارها أكثر الفئة الأكثر نشاطا وارتيادا للمقاهي والأماكن العامة.

وخلصت الدراسة إلى أنّ العدوى بدأت بـ 4 إصابات مستوردة ثم انتقلت عن طريق عدوى مناسبتية عائلية كالأعراس والجنائز والمعايدة والتجمعات في المقاهي والمطاعم.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

بنزرت: الحكم على 8 أشخاص بعامين سجنا على خلفية أحداث الشغب

أصدرت الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية ببنزرت، مساء أمس الاثنين، حكما ابتدائيا يقضي بالسجن لمدة عامين، …