حركة النهضة تعتبر الأحكام الصادرة في قضية اغتيال شكري بلعيد “أدلة براءة” لها

اعتبرت حركة النهضة أن صدور الأحكام في قضية اغتيال شكري بلعيد “ينبغي أن ينهي المتاجرة بدم الشهيد وأن يعيد الاعتبار لمن طالته الاتهامات السياسية الباطلة والقاتلة وخاصة رئيس الحركة راشد الغنوشي”.

وأضافت الحركة، في بيان لها  اليوم الأربعاء ثر صدور الأحكام في قضية اغتيال بلعيد، أن ما توصلت إليه الأجهزة الأمنية بكل تخصصاتها وما انتهت إليه الدوائر القضائية من تفاصيل تعد بشكل يقيني أدلة براءة لحركة النهضة، وأدلة قطعية على الأجندة المشبوهة لما يسمى بهيئة الدفاع المتمثلة في استهداف طرف سياسي ظلما وعدوانا وكذبا وبهتانا.

وذكرت الحركة، بأنها طالبت، بعد شروع المحكمة في إنهاء مسلسل المتاجرة بقضية الشهيد شكري بلعيد بإصدار أحكامها، بأن تكون الجلسة علنية وأن تنقل مباشرة ليطلع الرأي العام على حيثياتها ومجرياتها ويقدر حجم الاستهداف المنظم الذي امتد على سنوات ثقيلة على حساب الضحية والمتهمين على السواء وعلى حساب القضاء العادل والناجز والمستقل.

وجددت حركة النهضة في بيانها الدعوة إلى فتح صفحة المصالحات الكبرى والإعراض عن الأصوات الناعقة بالفتنة والإقصاء والكراهية

 

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

مجلس وزاري حول الإعداد لعودة التونسيين بالخارج إلى أرض الوطن

أشرف رئيس الحكومة أحمد الحشّاني أمس الثلاثاء بقصر الحكومة بالقصبة، على مجلس وزاري خصّص لمتابعة …