تونس تُحيي الذكرى 60 لعيد الجلاء

تحيي تونس اليوم الاحد 15 أكتوبر 2023، الذكرى 60 لعيد الجلاء، تاريخ دحر الالة الاستعمارية الفرنسية الغاشمة وطرد اخر جندي من جنودها الاستعماريين عن الأراضي التونسية من ولاية بنزرت في 15 أكتوبر 1963

موعد 15 أكتوبر 1963 ، في كامل مناطق وجهات البلاد التونسية وبالأخص ولاية بنزرت، يعتبر من المواعيد الوطنية الكبرى التي خطى خلالها الجيش الوطني التونسي والحرس الوطني وعموم المناضلين والمقاومين، وكامل الشعب التونسي، بأحرف من ذهب وبدمائهم الزكية أقوى القصص النضالية والملاحم الكبرى ومضرب الأمثال في الإستبسال والصمود والوطنية.

كان المستعمر الفرنسي، بترسانته العسكرية المتطورة وأسلحته المدمرة، فى معركة الجلاء، يعتقد جازما أنه منتصر وباق في بنزرت، قبل أن يخيب مسعاه بفضل صمود ورباطة جاش وعزيمة التونسيين ونضالهم الذي لم يتوقف عند إعتراف المستعمر الفرنسي بإستقلال تونس في الـ20 من شهر مارس 1956، ويتكبد هزيمة نكراء، ويغادر الأدميرال الفرنسي فيفاي ميناد المدينة، وتسترجع تونس سيادتها الكاملة على أرضيها، ويتحقق استقلالها النهائي بعد فترة استعمارية امتدت من سنة 1881 الى سنة 1963.

وعلى غرار كل مكونات البلاد التونسية، قيادة وشعبا، تمر هذه الذكرى وسط أجواء امتزجت فيها أحاسيس النخوة والإنتصار الوطني التونسي على المستعمر الفرنسي، بالأمل والرجاء بتحقيق الشعب والمقاومة الفلسطينية الباسلة للإنتصار بدورها على الالة الإستعمارية الصهيونية، لتجدد تونس بذلك موقفها الداعم للقضية الفلسطينية العادلة ولكل قضايا التحرر والإنعتاق من رواسب الإستعمار والظلامية، وما رفع العلمين التونسي والفلسطيني في أغلب الفضاءات والأماكن وتنظيم عديد المبادرات التضامنية الشعبية والمدنية وأيضا الرسمية التونسية، الا تعبير مؤكد عن تلاحم الشعبين والبلدين في مسيرة افتكاك حق الحياة على الأراضي الفلسطينية وعاصمتها القدس .

مسيرة تحرر البلاد التونسية، وطرد اخر جندي من الالة الاستعمارية الفرنسية، من التراب الوطني التونسي، وتحديدا من ولاية الجلاء بنزرت يوم 15 أكتوبر سنة 1963،كانت مسيرة صعبة جدا ، ولاسيما معركة بنزرت أيام 19و20و21 و22 جويلية 1961 ، رواها كل من عاشها من مناضلين ومقاومين في اكثر من مناسبة ومجال، واكدها المؤرخون ، سواء سياسيا او ديبلوماسيا او بالاخص عسكريا ومدنيا ، حيث دفعت تونس مقابلها شهداء بررة من كافة مناطق وجهات البلاد قدرتها المصالح الرسمية التونسية بأكثر من 600 شهيد بين عسكريين وحرس وطني ومدنيين، دون اعتبار الاف المصابين وما لحق بالبنية الأساسية من دمار شامل.

وككل سنة تولي ولاية بنزرت من سلط جهوية ومحلية ونسيج رسمي ومنظماتي ومجتمعي عموما “ذكرى الجلاء” ما يجب من اهتمام واستعداد، ايمانا من الجميع بانها مناسبة وذكرى وطنية عزيزة على الجميع للوقوف، عند تضحيات شعب بكامله والترحم على الشهداء البررة وتكريم كل من صنعوا تلك الملحمة الوطنية من اجل مناعة وحرية التراب التونسي.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

إنقاذ 47 مجتاز للحدود البحرية تعطلت مراكبهم في عرض البحر

تلقت وحدات الحرس البحري بإقليم الساحل أمس الخميس بلاغاً عاجلاً بشأن تعطب عديد المراكب في …