تونس تسجل أول إصابة بالمتحور الجديد لفيروس كورونا “اي جي 5” لدى رضيع

سجلت تونس أول إصابة بالمتحور الجديد لفيروس كورونا “EG.5” “اي جي 5” لدى رضيع، حسب ما اثبته آخر تقطيع جيني قام به قسم الأمراض الفيروسية بمستشفى شارنيكول بالعاصمة، وفق ما أفاد به اليوم الاثنين، عضو اللجنة العلمية لمجابهة كورونا ورئيس لجنة التلقيح، هاشمي الوزير.

وأكد هاشمي الوزير أن حالة الرضيع مستقرة بعد مغادرته المستشفى ولم يتسبب في حالة عدوى داخل المؤسسة الاستشفائية أو في محيط عائلته، لافتا أن المتحور الجديد لكورونا لا يمثل تهديدا على صحة المواطنين مقارنة بالمتحورات الأخرى التي أثرت بشكل واضح على المنظومة الصحية.
وأضاف قوله “لقد قمنا بقرابة 70 تقطيع جيني منذ شهر جويلية الماضي والتي اظهرت انه لا يوجد متحور مهيمن من فيروس كورونا حاليا في تونس”، مؤكدا أن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا خلال نفس الفترة يعود الى نقص المناعة وعدم تلقي التلقيح المضاد لكوفيد-19 منذ إنقضاء آخر موجة وبائية إضافة إلى كثرة التجمعات خلال فصل الصيف مما يساهم في انتشار الفيروس.
وقال الهاشمي الوزير إن 95 بالمائة من الإصابات بكورونا هي حالات بسيطة فيما شهد كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة بعض التعكرات، لافتا أن الأسبوع الفارط شهد انخفاضا في عدد الإصابات بكورونا.
وفيما يتعلق بعدد الوفيات، رجح عضو اللجنة إمكانية وجود بعض الوفيات خلال الفترة الأخيرة ولكنها تبقى بأعداد قليلة جدا مقارنة بالموجات الوبائية التي شهدتها تونس عند بداية انتشار الفيروس، وهو ما أكدته منظمة الصحة العالمية التي صرحت بأن هذا المتحور لا يتسبب في حالات وفيات ولكنه سريع الانتشار، حسب المتحدث.
ودعا هاشمي الوزير المصابين بأمراض مزمنة وكبار السن إلى تلقي التلقيح والتزام الأشخاص الذين قد تظهر عليهم أعراض الإصابة بارتداء الكمامات بالإضافة إلى تهوئة الفضاءات لتفادي العدوى.
ويشار أن أعراض المتغير الفرعي الجديد لا تختلف عن أعراض أوميكرون ولا تمثل خطورة الا على كبار السن والاشخاص الذين يعانون من نقص المناعة والامراض المزمنة.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

الاستعدادات اللوجستية للامتحانات الوطنية المرتقبة محور ندوة المندوبين الجهويين للتربية

خُصّصت الندوة الدورية للمندوبين الجهويين للتربية، المنعقدة اليوم بإشراف وزيرة التربية، سلوى العباسي، لمناقشة الاستعدادات …