توقع تحسّن الأسعار خلال رمضان مقارنة برمضان الفارط

 رجح حسام التويتي، مدير عام المنافسة والأبحاث الاقتصادية بوزارة التجارة وتنمية الصادرات، أن تسجل الأسعار خلال شهر رمضان 1445 هجري (مارس/أفريل 2024) انخفاضا مقارنة برمضان للسنة الفارطة.

وأوضح التويتي، الخميس، خلال ندوة صحفية خصصت لاستعراض استعدادات الوزارة لشهر الصيام، أنّ تونس تدخل رمضان لهذه السنة بنسبة تضخم ب7،5 بالمائة خلال فيفري 2024 مقابل نسبة تضخم في حدود 10،4 خلال الفترة ذاتها من سنة 2023 بفارق ب 2،9 نقطة.

وتابع تحليله بأن مستوى الأسعار خلال شهري جانفي وفيفري من هذا العام تراجع بنسبة 28 بالمائة بالمقارنة مع الفترة ذاتها من سنة 2023.

كما اشار الى ارتفاع الكميات من الخضر والغلال الواردة على سوق الجملة ببئر القصعة خلال الشهرين الأوليين من سنة 2024 بنسبة 22 بالمائة مقارنة بجانفي وفيفري 2023.

واستنتج المسؤول بان الأسعار خلال شهر الصيام ستكون مقبولة في الاجمال بفضل الوفرة، خاصّة، في ما يتعلّق بالخضر. وأضاف بأنّ مجهودات مختلف الأطراف المتدخلة من أجل تأمين التزويد، لا سيما، الحرص على عامل الإنتظام وإرساء خطط عمل في الغرض.

في بالمقابل اعتبر المسؤول بوزارة التجارة أنّ إنجاح رمضان 1445 يمر حتما عبر الضغط على الأسعار ومراعاة القدرة الشرائية للمواطنين. وأشار في هذا الصدد إلى الجهود، التّي تم بذلها مع مختلف المنظمات والهياكل المهنية لإقرار تخفيضات طوعية في عدّة منتوجات استهلاكية على غرار دجاج اللحم وشرائح الديك الرومي.

كما شدد على أهمية ان ينتهج التونسي خلال شهر الصيام سلوكا استهلاكيا مرشّدا ويبتعد عن اللهفة مجددا التأكيد على توفر جل المواد الفلاحية الطازجة والمواد الاستهلاكية.

ولفت مدير عام المنافسة والأبحاث الاقتصادية الى إتخاذ كل الاحتياطات لمجابهة الطلب الإضافي خلال شهر رمضان، الذي يرتفع فيه الاستهلاك حسب المعهد الوطني للاستهلاك بنحو 20 بالمائة مقارنة ببقيّة السنة، والعمل على تحقيق الوفرة وتحسين ظروف التزويد في خطوة من أجل القضاء على بعض المظاهر السلوكية السلبية وتحديدا الطوابير أمام المحلات.

وأكّد الحرص على تأمين المعادلة بين الاستهلاك العائلي والمهني من خلال ضخ كميّات إضافية من المواد الاستهلاكية وخاصة السكر.

ومن جانبها قدمت بسمة الطرابلسي، المديرة العامّة للتجارة الداخلية والحرف والخدمات بالوزارة، عرضا عن استعداد الوزارة لرمضان 1445 من خلال تزويد السوق بصفة منتظمة بمادة البطاطا وضخ 25 ألف طن لتغطية الحاجيات الاستهلاكية للسوق وينتظر ضخ 13 ألف طن من الطماطم و21 ألف طن من الفلفل.

كما ينتظر تزويد السوق بالخضر الورقية ب8 ألاف طن وتسجيل مستويات تزويد عادية من القوارص والتفاح والتمور مع بداية موسم إنتاج الفراولة.

وبينت الطرابلسي أنّه سيتم توريد 2000 طن من الموز من مصر وترويجه بسعر خمسة دنانير للكلغرام الواحد مع الاقتصار على بيعه في الفضاءات والمساحات التجارية وعدد من نقاط البيع من المنتج الى المستهلك.

و ينتظر تزويد السوق بصفة منتظمة بمادة الحليب المعقم نصف الدسم باعتبار تزامنه مع فترة ذروة الانتاج مع توقع أن تصل هذه المبيعات اليومية إلى 1،7 مليون لتر.

وأفادت الطرابلسي، من جهة أخرى، أنّ الديوان التونسي للتجارة سيقوم بتوزيع ألف طن من السكر يوميا وتمّ، في هذا السياق، تخصيص 20 ألف طن من السكر العائلي انطلق توزيعها منذ أمس، الأربعاء. وتمت برمجة توزيع 500 طن أسبوعيا لمادة القهوة الموجهة للاستهلاك العائلي كما سيتم الانطلاق في ترويج 700 طن من الأرز بداية من شهر مارس 2024 مع برمجة توريد 15 ألف طن من الزيت النباتي المدعم من قبل الديوان الوطني للزيت.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

الكيان الصهيوني يدفع بدبابات للتوغل في رفح ويصعد القتال في أنحاء قطاع غزة

 دفع الكيان الصهيوني اليوم الأربعاء بدبابات لتنفيذ هجمات سريعة في أنحاء رفح، ثم التقهقر، وذلك …