بلعيد يطلب من المشاركين تقديم تصوراتهم لتونس خلال الأربعين سنة القادمة

 انطلق صباح اليوم السبت الاجتماع الأول “للهيئة الاستشارية من أجل جمهورية جديدة” برئاسة أستاذ القانون الصادق بلعيد، وحضور عدد من السياسيين وشخصيات من المجتمع المدني وممن ساندوا “مسار 25 جويلية”، الذي يواجه رفضا بالخصوص من قوى سياسية كانت تشكل أغلبية برلمانية، على رأسها حركة النهضة.

وطلب الصادق بلعيد، الرّئيس المنسق للهيئة، من الحاضرين تقديم ورقة تتضمن “تصوراتهم لتونس خلال الأربعين سنة القادمة”،وذلك خلال 72 ساعة، وكيفية ترجمة ذلك في نصوص دستورية ومؤسسات قادرة على ترسيخها في الواقع، مؤكدا أنّه “شرط لا نقاش فيه”.

ومن بين الحاضرين عدد من رؤساء المنظمات الوطنية، مثل رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان جمال مسلم ووفد عن الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية يتقدمه رئيس المنظمة سمير ماجول ورئيسة الاتحاد التونسي للمرأة راضية الجربي، إضافة إلى الخبير المالي أحمد كرم.

كما شارك في الاجتماع سياسيون، على غرار عبيد البريكي (أمين عام حزب حركة تونس إلى الأمام) ومنجي الرحوي (قيادي بالوطد الموحد) وزهير المغزاوي (أمين عام حركة الشعب) وزهير حمدي (أمين عام التيار الشعبي) وعماد الحمامي (قيادي سابق بحركة النهضة) وسرحان الناصري وفاطمة المسدي وعثمان بالحاج، بالإضافة إلى شخصيات أخرى مثل أحمد فريعة (وزير أسبق) وليلى طوبال.

واعتذرت أحزاب ومنظمات وشخصيات، كانت دعيت للحضور في الحوار، عن المشاركة واعتبرت أن المنهجية والصيغة لا تستجيبان لشروط قيام حوار حقيقي وذي جدوى.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

انطلاق عمليات التسجيل للحصول على كلمات العبور الخاصة بالناجحين في الدورة الرئيسية للباكالوريا

يمكن للناجحين في الدورة الرئيسية لامتحان البكالوريا لسنة 2022، بداية من اليوم الثلاثاء، الحصول على …