باحثون : البلاستيك المتراكم في الشرايين قد يرتبط بخطر الإصابة بأمراض القلب والوفاة

أكد باحثون إيطاليون أن جسيمات البلاستيك متناهية الصغر‭ ‬الموجودة في الترسبات الدهنية التي تبطن الشرايين البشرية ربما تكون على صلة بارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية والوفاة.

ومن بين 304 مرضى خضعوا لإجراءات لتنظيف شريان رئيسي في الرقبة، تبين أن 58 بالمئة منهم لديهم قطع بلاستيكية مجهرية ونانوية ذات حواف خشنة في اللويحة المبطنة للأوعية الدموية. وشملت المواد البولي إيثيلين والبولي كلوريد الفاينيل الذي يحتوي على الكلور.

وبين الباحثون أن أولئك الذين لديهم جزيئات بلاستيكية متناهية الصغر في لويحة الشريان السباتي واجهوا خطرًا أعلى بنسبة 4.5 مرة للإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية أو الوفاة خلال السنوات الثلاث التالية، بعد أخذ عوامل الخطورة الأخرى للأفراد في الاعتبار.

والمرضى الذين لديهم جسيمات بلاستيكية مجهرية أو نانوية في أنسجة اللويحات لديهم أيضا مستويات عالية من البروتينات الالتهابية في دمائهم التي من المعروف أنها تلعب دورا في تصلب الشرايين والسكتات القلبية.

وللبولي إيثيلين و كلوريد الفاينيل، بأشكالهما المختلفة، مجموعة واسعة من الاستخدامات، بما في ذلك إنتاج عبوات المواد الغذائية ومستحضرات التجميل وأنابيب المياه.

كما تم العثور على مثل هذه المواد البلاستيكية الدقيقة في مياه الشرب ومجموعة كبيرة من الأطعمة ومستحضرات التجميل وحتى في الهواء.

واكتشفت دراسات سابقة أنواعًا مختلفة من المواد البلاستيكية المجهرية والجسيمات البلاستيكية النانوية في أنسجة متعددة، بما في ذلك القولون والكبد والطحال وأنسجة العقد الليمفاوية والمشيمة. وأظهرت دراسات أجريت على الحيوانات أن هذه المواد البلاستيكية يمكن أن تسبب تأثيرات سامة.

ورغم أن الدراسة الجديدة لم تستطع إثبات أن البلاستيك تسبب في آثار سلبية على المرضى، فإنها أول دراسة تربط الجزيئات متناهية الصغر بنتائج أمراض القلب والأوعية الدموية لدى البشر.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

نقابة الصحفيين تدين الحكم الصادر في حق بوغلاب …

أدانت  النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين الحكم الجائر الصادر في حق الزميل الصحفي محمد بوغلاب وتعتبره …