الوضعية المائية قي تونس لا تزال مقلقة رغم التساقطات الأخيرة

أكد كاتب الدولة لدى وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري المكلّف بالمياه رضا قبوج اليوم الخميس، أن الوضعية المائية قي تونس لا تزال مقلقة رغم التساقطات الأخيرة ، لاسيما وأن نسبة تعبئة السدود قد بلغت 36 بالمائة.

وذكر كاتب الدولة، في تصريح إعلامي ، على هامش انعقاد يوم دراسي حول « الآثار الاقتصادية الكلية للتغير المناخي ورهانات التكيف باستخدام أنموذج تقييم الانعكاس الاقتصادي والمالي للتغيرات البيئية »، بالعاصمة، أن تونس تعاني من فترات جفاف متتالية منذ سنة 2016، مع استثناء سنة 2019 التي اتسمت بوفرة الأمطار وايرادات المياه، ما تسبب في ضعف المخزون المائي على مستوى السدود.

وتراجعت نسبة امتلاء السدود المحورية، مقارنة بسنة 2023 ، التي تزود كل من تونس الكبرى والساحل والعاصمة، وفق قبوج، على غرار سد سجنان بنسبة 30 بالمائة وسد سيدي البراق بنسبة 45 بالمائة وسيدي سالم بنسبة 40 بالمائة.

وأكد المسؤول، في هذا الصدد، أنه سيتم مواصلة العمل بالمقرر الصادر عن وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، الصادر بتاريخ 29 مارس 2023، والذي ينص على إقرار نظام حصص ظرفي والتحجير الوقتي لبعض استعمالات المياه في تونس « نظرًا لتواتر سنوات الجفاف وضعف الإيرادات بالسدود، ما انعكس سلبًا على المخزون المائي الذي بلغ مستوى غير مسبوق وكذلك التأثيرات السلبية على تغذية الموائد المائية الجوفية وتدني مستوى منسوبها » حسب تقديره .

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

ناقوس الخطر يدق نتيجة تصاعد نسق هجرة المهندسين التونسيين

حذّرت دراسة حديثة نشرها المركز التونسي للدراسات الاستراتيجية التابع لمؤسسة رئاسة الجمهورية بعنوان “هجرة المهندسين …