الهاشمي الوزير: آخر عملية تقطيع جيني أثبتت خلو تونس من المتفرع “أي جي.5” المنتشر حاليا في عدة دول

أفاد مدير عام معهد باستور تونس ورئيس لجنة التلقيح وعضو اللجنة العلمية لمجابهة انتشار فيروس كورونا، هاشمي الوزير، بأن آخر تقطيع جيني أجري في تونس منذ حوالي شهر ونصف أثبت خلو البلاد من ظهور المتغير الفرعي عن أوميكرون “أي جي.5” EG.5 المعروف بسرعة انتشاره والذي عاود الانتشار منذ شهر جويلية الفارط في عدة دول ومتواجد حاليا في الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا.

وأوضح، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء، أن المتغير الفرعي EG.5 صنّفته منظمة الصحة العالمية مؤخرا “بالمتغير ذي أهمية” وذلك بعد انتشاره مؤخرا في الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وبدرجة ضعيفة في أوروبا بعد أن ظهر لاول مرة في آسيا في فيفري 2023.

وتشير بيانات منظمة الصحة العالمية، على الصعيد العالمي الى وجود أكثر من 3100 حالة وفاة في 28 يوماً حتى الثالث من شهر أوت الجاري الجاري، الامر الذي رفع عدد الوفيات إلى نحو سبعة ملايين منذ بدء انتشار الوباء في أواخر عام 2019.

ولفت هاشمي الوزير الى أن أعراض المتغير الفرعي الجديد لا تختلف عن أعراض أوميكرون ولا تمثل خطورة الا على كبار السن والاشخاص الذين يعانون من نقص المناعة والامراض المزمنة.

وللاشارة فان أعراض أميكرون تختلف من شخص لاخر وتتمثل في الحمى والتهاب الحلق واحتقان الانف وسيلانه والسعال وأوجاع في العضلات والاسهال.

ولم يستبعد الوزير سرعة انتشار المتغير الفرعي EG.5 الذي يمكن أن يمثل خطورة على الفئات الهشة صحيا، داعيا عموم المواطنين الى الاقبال على التلقيح خاصة لمن فاتت مدة الحصول عل آخر تلقيح السنة وحث على التلقيح سنويا ضد كوفيد19.

وبيّن أن آخر تقطيع جيني أجري أثبت انتشار ما يتراوح بين 10 و 15 متفرعا عن أوميكرون في تونس، مضيفا ان المعهد برمج في غضون 10 أيام تقطيعا جينيا آخر بعد توفر العينات المخبرية اللازمة.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

الاستعدادات اللوجستية للامتحانات الوطنية المرتقبة محور ندوة المندوبين الجهويين للتربية

خُصّصت الندوة الدورية للمندوبين الجهويين للتربية، المنعقدة اليوم بإشراف وزيرة التربية، سلوى العباسي، لمناقشة الاستعدادات …