المنستير: الفلاحون يطالبون بتوفير 300 ألف متر مكعب من المياه لبدء الزراعات الآخر فصلية

انعقدت أمس الاربعاء جلسة عمل بمقر ولاية المنستير، حول التحضير لانطلاق الموسم الفلاحي 2023-2024 بالجهة في ظل ظرف اتسم بشح مياه الري ووجود الحشرة القرمزية.
واقترح رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيّد البحري بالمنستير محمّد دغيم بالمناسبة، مد الفلاحين بكمية 300 ألف م3 لبدء الزراعات الآخر فصلية، وتقسيم المياه المتوفرة بين مختلف القطاعات، وإدراج الباكورات ضمن تدخلات صندوق الجوائح، وأن تشمل القرارات التي اتخذتها الدولة في قطاع الحبوب، بقية القطاعات.
وبيّن تأثير تواصل الجفاف لمدّة ثلاث سنوات متتالية على منظومات الإنتاج الفلاحي والحيواني بالجهة، داعيا إلى ضرورة الاستثمار في المناطق السقوية بالمياه المعالجة التي لا تمثل كلفة كبيرة، وفق تقديره، وطالب بمزيد المراقبة في توزيع الأعلاف التي تطور سعرها، وايضا بالتسريع في استكمال مشاريع توسعة موانئ الصيد البحري بطبلبة وصيادة والبقالطة أين يواجه البحارة صعوبة في الدخول والخروج إلى الميناء بسبب ظاهرة الترمل.

وطالب فلاحون حضروا الجلسة، بإعادة فتح خط التمويل القار لفائدة الفلاحين عبر الجمعيات التنموية، وبالحوكمة ومحاولة التعايش مع أزمة شح المياه، وبينوا أنّ قطاع الباكوروات حساس وأنّ قرابة 3 آلاف من صغار الفلاحين بالجهة يعيشون بصفة مباشرة منه إلى جانب 20 ألف متدخل.

يشار الى ان سعر القنطار من الشعير المدعم اصبح في حدود ال80 دينارا مقابل 50 دينارا سابقا، مع العلم وأن السعر الحقيقي للقنطار الواحد هو 120 دينارا حسب رئيس ديوان الحبوب بالجهة.

واوضح والي المنستير المنذر بن سيك علي انّ قطاع الفلاحة يمر بظروف صعبة وتوجد أزمة استثنائية بسبب شح المياه، مما يتطلب تدابير استثنائية وحلول ناجعة ومستعجلة، واكد أنّه سيقع التعويل على المعطي المحلي وتسخير كلّ ما يمكن تسخيره من أجل انطلاقة سليمة ومنتجة للموسم الفلاحي بالجهة، وأفاد أنّه تمت برمجة عقد جلسة عمل الأربعاء المقبل مخصصة لمشكل المياه بحضور كاتب الدولة للمياه.
وأكد الوالي من جهة اخرى، على ضرورة أخذ الدروس من الماضي القريب والتعامل بأكثر جديّة للتصدي للحشرة القرمزية وتوسيع مجال المداواة وإدماج ما سيقع قلعه من التين الشوكي ضمن المنظومة العلفية.
وأفادت المندوبة الجهوية للتنمية الفلاحية فريدة جماد منصور، أنّه وقع توفير اعتماد في حدود 500 ألف دينار، لمكافحة هذه الآفة وتمت برمجة قلع 80 كلم من التين الشوكي ومداواة 550 كم.
وتقرر خلال الجلسة ضبط قائمة في الفلاحين الذين لم يتمكنوا من تلقيح قطيعهم بسبب انتهاء كمية التلاقيح التي وقع توفيرها خلال حملات التلقيح وغطت في حدود 97 في المائة من القطيع الحيواني بالجهة من أجل تمكين هؤلاء الفلاحين من الأعلاف.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

أول شركة أهلية بولاية سوسة تبعث في الكنايس

إلتأمت عشية الجمعة 19 أفريل 2024 الجلسة العامة التأسيسية لأول شركة أهلية محلية بولاية سوسة …