المكتب الإعلامي الحكومي بغزة “350 ألف شخص أصيبوا بحالات عدوى”

أكدت منظمة الصحة العالمية أنه سيكون من شبه المستحيل تحسين الوضع الصحي الكارثي في غزة، حتى في حال إدخال مزيد من الإمدادات والأطقم الطبية إلى القطاع.

بدوره قال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس إن الاحتياجات الطبية في غزة تزايدت، وإن خطر الأمراض تفاقم، بينما تقلص مستوى تغطية النظام الصحي إلى الثلث مقارنة بما كان عليه الوضع قبل الحرب.

وأضاف غيبريسوس أن التقارير تشر إلى أن “أكثر من 17 ألف شخص لقوا حتفهم في غزة، من بينهم 7 آلاف طفل، ولا نعرف عدد الذين دفنوا تحت أنقاض منازلهم، فيما تم الإبلاغ عن أكثر من 46 ألف إصابة”.

وأضاف أن “ما يصل إلى 1.9 مليون شخص أصبحوا نازحين ويبحثون عن مأوى في أي مكان يمكنهم العثور عليه، مؤكدا أنه لا يوجد مكان آمن ولا أحد آمن في غزة”.

وقال إنه مع انتقال المزيد من السكان إلى منطقة صغيرة، فإن الاكتظاظ إلى جانب نقص الغذاء والماء والمأوى والصرف الصحي الكافي، يخلق الظروف المثالية لانتشار الأمراض الوبائية، مشيرا إلى أن هناك وحدة استحمام واحدة فقط لكل 700 شخص، ومرحاض واحد لكل 150 شخصا.

من جهته حذر المكتب الإعلامي الحكومي بغزة من انتشار المجاعة في كل قطاع غزة، وحمل المتحدث باسم المكتب المنظمات الدولية ومعها الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية تدهور الوضع الإنساني وفقدان الأمن الغذائي والمائي.

وقال مصطفى البرغوثي رئيس اتحاد لجان الإغاثة الطبية الفلسطينية إن نصف سكان غزة الآن يتضورون جوعا، وأضاف أن 350 ألف شخص أصيبوا بحالات عدوى، بينهم 115 ألفا يعانون من التهابات حادة في الجهاز التنفسي وليس لديهم ملابس دافئة أو أغطية أو سبل للحماية من المطر.

وأضاف أن الكثيرين يشتكون من مشكلات في المعدة بسبب قلة المياه النظيفة وعدم وجود ما يكفي من الوقود لغليها، مما يهدد بتفشي الزحار، وهو إسهال دموي، إضافة إلى التيفود والكوليرا.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

الميزان التجاري الغذائي يسجل فائضا بقيمة 536،6 مليون دينار موفى جوان 2024

سجل الميزان التجاري الغذائي فائضا بقيمة 1834،7 مليون دينار في موفى جوان 2024 مقابل عجز …