المرابط: استجابة النّظام الصحّي في تونس لتأثيرات تغيّر المناخ على الصحّة كانت استباقيّة وشاملة

 أكد  وزير الصحّة علي المرابط، أمس الإثنين، خلال مشاركته في فعاليات النسخة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتّفاقيّة الأمم المتّحدة الإطاريّة بشأن التغيّرات المناخيّة ( كوب 28) بدبي بدولة الإمارات العربيّة المتّحدة  مداخلة حول استراتيجّية تونس الشّاملة لمجابهة تغيّرات المناخ وتأثيراتها على الصحّة، ضمن الجلسة الحواريّة الأولى لحدث “الرّعاية الصحّية المستدامة من منظور جديد” والتي تنتظم برعاية وزارة الصحّة والوقاية الإماراتيّة والمكتب الإقليمي لمنظّمة الصحّة العالميّة لشرق المتوسّط بمشاركة وزراء الصحة وصانعي القرار وخبراء المناخ.

وبيّن وزير الصحّة أنّ استجابة النّظام الصحّي في تونس لتأثيرات تغيّر المناخ على الصحّة، كانت استباقيّة وشاملة باعتبار بلادنا من أكثر البلدان تأثّرا بهذه التغيّرات في منطقة البحر الأبيض المتوسّط، مؤكّدا أنّ انخراطنا في التحالف من أجل إحداث تحوّل في مجالي المناخ والصحّة (ATACH)   يساعد على دمج الإستراتيجيات الوطنيّة والإقليميّة وتبادل المعرفة بشكلّ مستمرّ لمعالجة قضايا المناخ والصحّة.
وأضاف الوزير أنّ الإستراتيجيّة الوطنيّة للصحة حتى عام 2035 ترتكز على تحسين الأداء العام للنّظام الصحّي وتكامل السّياسات الصحّية والمناخيّة ويشمل ذلك تعزيز قدراتنا في مجالات التطعيم والكشوفات الطبية وإدارة الأمراض المزمنة، إلى جانب تنفيذ الإستراتيجيّة الوطنية للحياد الكربوني ومقاومة التغيّرات المناخيّة بحلول عام 2050.
في هذا السّياق، أفاد وزير الصحّة بأنّ منهجيّة التكيّف التدريجي لإدارة المشاكل المتعلّقة بالمناخ ستنتقل إلى منهج التكيّف الشّامل بعد عام 2030 مع التركيز المستمرّ على الوقاية والمراقبة الإستباقيّة لمخاطر الصحّة المرتبطة بتغيّر المناخ وتعزيز القدرات الوطنيّة والحوكمة، فضلا عن التّنسيق والتّعاون مع مختلف الشّركاء من أجل خلق نظام صحّي مرن ومستدام.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

الميزان التجاري الغذائي يسجل فائضا بقيمة 536،6 مليون دينار موفى جوان 2024

سجل الميزان التجاري الغذائي فائضا بقيمة 1834،7 مليون دينار في موفى جوان 2024 مقابل عجز …