العبيدي ”جرائم استغلال الأطفال والنساء في تونس تشهد تناميا مفزعا”

أكدت رئيسة الهيئة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر روضة العبيدي ،اليوم الاثنين، أن جرائم استغلال الأطفال والنساء في تونس تشهد تناميا مفزعا في منسوبها وتطورا بشعا في أشكالها.

وأوضحت العبيدي، خلال جلسة استماع عقدتها لجنة المرأة و الأسرة و الطفولة و الشباب والمسنين بمجلس نواب الشعب، أن جرائم استغلال الأطفال والنساء أصبحت “مستحدثة ومبتكرة” حيث ترتكز جلها على الفضاء السيبرني أين يقع التغرير بهذه الفئة لاستغلالها جنسيا وللاتجار بها حيث يقع استغلال هذا الفضاء لتنفيذ عدد من الجرائم ومن أبرزها جرائم بيع الرضع التي ارتفعت بنسبة 65.5 بالمائة سنة 2020.

ولفتت الى أن عدد من العصابات تقوم باستغلال شبكات التواصل الالكتروني للاستقطاب الفتيات الحوامل خارج اطار الزواج ومن ثمة توفير جميع احتياجاتهن من احاطة صحية مالية واقامة، طيلة فترة حملهن، مقابل تنازلهن عن مواليدهن ليقع بيعهم.

وأضافت العبيدي أنه في تونس هناك أكثر من 84 مكتب تشغيل، 24 منها فقط تشتغل بصفة قانونية والبقية تنشط بطريقة مريبة حيث تعمل على استقطاب النساء التونسيات للعمل بعدد من الدول العربية عبر عقود مزيفة ليقع فيما بعد استغلالهن في شبكات الدعارة والاتجار بالأعضاء.

واعتبرت العبيدي أن هناك أطراف معينة تحمي مكاتب التشغيل غير القانونية ، وسط غياب ارادة سياسية وتقصير واضح من قبل الفاعلين السياسيين في حماية الأطفال في تونس.

وبينت أن الهيئة سجلت في تقريرها الأخير تناميا كبيرا في منسوب الاستغلال الجنسي للأطفال ليرتفع باكثر من 180 بالمائة سنة 2020، علما وأن عدد الحالات لم يتجاوز 26 فقط سنة 2019، وهو ما يؤكد أن هذا النوع من الجرائم مصدره الأساسي الأسرة، حيث يستغل عدد منهم فرصة مكوث الأطفال لمدة أطول في المنازل بسبب فترة الحجر الصحي والدراسة بنظام الأفواج، “أبشع استغلال”، وفق تعبيرها.

 

 

 

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

سوسة: منع الباعة والتجار بالسوق المركزية باب الجديد والعراوة بسوسة من الانتصاب

مُنع اليوم الإثنين 10 ماي 2021، التجار والباعة المنتصبون بالسوق المركزية بباب الجديد والسوق المركزية …