الحزب الاشتراكي يدعو إلى إلغاء الانتخابات الحالية و »هيئتها المعينة »

دعا الحزب الاشتراكي إلى إلغاء الانتخابات الحالية و »هيئتها المعينة » والقانون الانتخابي الذي تمت بمقتضاه والتراجع عن هذا المسار، معتبرا أن النتائج المسجلة في الانتخابات التشريعية أظهرت أن المشروعية الانتخابية لرئيس الجمهورية قيس سعيد قد « تلاشت اليوم بوضوح ».

وكانت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أعلنت أنّ نسبة الاقتراع في الانتخابات التشريعية التي أجريت السبت لم تتجاوز 8.8 بالمائة من مجموع المقترعين البالغ عددهم أكثر من 9 ملايين ناخب.

ولاحظ الحزب الاشتراكي، في بيان صادر عنه بتاريخ 18 ديسمبر الحالي، أن النسبة المسجّلة في هذه الانتخابات « فضحت من الأساس مشروع الانقلاب القاعدي »، الذي عمل رئيس الدولة ومفسرو حملته على « فرضه بقوّة الدولة وأجهزتها وبهيئات منصّبة أثبتت الوقائع انحيازها وعجزها عن إدارة العملية الانتخابية برمّتها »، معتبرا أن « النتائج المسجلة أظهرت حقيقة المشروعية الانتخابية التي كان يتمتع بها رئيس الدولة في انتخابات 2019 وتلاشت اليوم بوضوح تام ».

وطالب بتنظيم حوار وطني عميق يضع الأسس لتجاوز الأزمة الحالية، والإعداد للمرحلة المقبلة، من الدستور والقانون الانتخابي إلى النظام السياسي والهيئات الدستورية بما فيها المحكمة الدستورية .

واعتبر أن هذه الدعوة تعد شرطا أساسيا لحياة سياسية وديمقراطية « سليمة »، مضيفا قوله إن « العمل السياسي يقاس بمردوديّته الإيجابية في واقع الناس، وإن من يفشل في تمرير مشروعه على المجتمع رغم اعتماده على قوة الدولة فهو مطالب بترك مكانه ».

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

وفد مفوضية الانتخابات بليبيا يطلع على التجربة التونسية في المجال الانتخابي

استقبل رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق بوعسكر رفقة نائبه ماهر الجديدي وعضوي مجلس الهيئة …