الجزائر: مظاهرات تتواصل وتقترب من إكمال عامها الأول

شهدت مدن جزائرية الجمعة مسيرات حاشدة في الأسبوع 52 للاحتجاجات المطالبة بإصلاح شامل للنظام الحاكم ووضع حد للفساد وانسحاب الجيش من السياسة، ولم يُسجل وقوع أعمال عنف وسط انتشار كثيف للشرطة وقوات الأمن.

وفي العاصمة الجزائر، جدد المتظاهرون -بالرغم من الوجود الكثيف للشرطة- تمسكهم بحراكهم ومطالبهم المتمثلة في التغيير واستقالة كل رموز النظام، ورفض نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

كما خرجت مظاهرات في مدينة تلمسان، جُددت خلالها التمسك بمطالب تغيير النظام، ورفض نتائج الانتخابات والتشكيلة الحكومية.

وفي قالمة ووهران وبجاية وتيزي وزو، جاب المتظاهرون الشوارع الرئيسية بتلك المدن، وأعربوا عن رفضهم لنتائج الانتخابات، وجددوا المطالبة برحيل كل رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، كما عبروا عن استيائهم من الأوضاع المعيشية.

وتستبق هذه المسيرات الذكرى السنوية الأولى لانطلاق المظاهرات التي أطاحت بالرئيس بوتفليقة، كما دفع الشارع المنتفض باتجاه المطالبة باعتقال عشرات الشخصيات البارزة ومحاكمتها.

وما يزال الحراك متمسكا بضرورة تغيير النظام جذريا، حتى بعد انتخابات 12 ديسمبر التي قاطعها الحراك وفاز فيها عبد المجيد تبون بمنصب الرئاسة والذي يواصل دعوته للمعارضة بإجراء حوار، كما سبق أن أفرج عن بعض المحتجين وأنشأ لجنة لتعديل الدستور.

وكالات

شاهد أيضاً

بلدية حمام سوسة تمهل مخالفين حتى آخر الشهر لإزالة إحداثات على الملك العمومي البحري

أكدت بلدية حمام سوسة جميع القاطنين على الشريط الساحلي والذين صدرت في شأنهم قرارات هدم …