الجرندي يشدد على ضرورة اعتماد مقاربة شاملة ومتعددة الأبعاد في معالجة مسألة الهجرة غير النظامية

أدى وزير الخارجية الإيطالي Luigi Di Maio يوم 28 ديسمبر الجاري زيارة عمل إلى تونس 
وقد كان للوزير الإيطالي في هذا السياق لقاء مع السيد الرئيس تلته مقابلة مع السيدة رئيسة الحكومة.
كما انتظمت بمقر وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، جلسة عمل ثنائية موسعة بين الوفدين التونسي والإيطالي تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين وأفق تطويرها والارتقاء بها إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية إلى جانب استعراض أهم المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وقد ثمن  عثمان الجرندي بالمناسبة وقوف إيطاليا إلى جانب تونس في هذا الظرف الدقيق من مسارها السياسي معربا عن شكره للدعم الذي قدمته في إطار معاضدة جهود بلادنا في مواجهتها لوباء كوفيد-19 وبلوغ مستوى إيجابي من عمليات التلقيح المكثفة.
كما أبرز أن تميز العلاقات الثنائية بين البلدين يستدعي مواصلة العمل من أجل تشخيص التحديات المشتركة ورفعها والمضي قدما نحو إثراء مجالات التعاون في القطاعات ذات القيمة المضافة وذلك من خلال بعث مشاريع تنموية وخلق مواطن شغل لفائدة الشباب وتشجيع الشراكة بين مختلف الفاعلين الاقتصاديين في جميع المجالات وتنفيذ مشاريع تعاون على أساس التضامن والمنفعة المتبادلة.
ونوه الوزير في هذا الصدد بأهمية مذكرة التفاهم للتعاون من أجل التنمية المبرمة بين البلدين للفترة 2021-2023 بقيمة 200 مليون أورو. كما شدد على ضرورة اعتماد مقاربة شاملة ومتعددة الأبعاد في معالجة مسألة الهجرة غير النظامية التي تشكل تحديا عالميا يستوجب تضافر جميع الجهود من أجل وجود الحلول اللازمة لها في إطار سياسات تضامنية تراعي جميع الجوانب الإنسانية والأمنية والتنموية.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

المرصد التونسي للإقتصاد يدعو إلى مراجعة الاتفاقيات التجاريّة المضرّة بتونس

يسهم تعمّق العجز التجاري لتونس مع الصين وتركيا في استنزاف الاحتياطي من العملة ويهدد، جديّا، …