التيار الديمقراطي: نختلف مع تأويل رئيس الجمهورية للدستور‎‎

عقد التيار الديمقراطي اجتماعا طارئا لمكتبه السياسي وكتلته النيابية لمتابعة الأزمة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والصحية والتي عمقتها عشية عيد الجمهورية أزمة دستورية، حسب ما جاء في بيان للحزب.

وأعلن الحزب أنه يحمل مسؤولية الاحتقان الشعبي المشروع والأزمة الاجتماعية والاقتصادية والصحية وانسداد الأفق السياسي للائتلاف الحاكم بقيادة حركة النهضة وحكومة هشام المشيشي.

وأكد الحزب أنه يختلف مع تأويل رئيس الجمهورية للفصل 80 من الدستور ويرفض ما ترتب عنه من قرارات واجراءات خارج الدستور.

وفي ما يلي نص البيان

تونس في 26 جويلية 2021

عقد التيار الديمقراطي اجتماعا طارئا لمكتبه السياسي وكتلته النيابية لمتابعة الأزمة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والصحية والتي عمقتها عشية عيد الجمهورية أزمة دستورية. وبعد التداول والنقاش يعلن الحزب أنه :

– يحمل مسؤولية الاحتقان الشعبي المشروع والأزمة الاجتماعية والاقتصادية والصحية وانسداد الأفق السياسي للائتلاف الحاكم بقيادة حركة النهضة وحكومة هشام المشيشي.

– يختلف مع تأويل السيد رئيس الجمهورية للفصل 80 من الدستور ويرفض ما ترتب عنه من قرارات واجراءات خارج الدستور.

– لا يرى حلا إلا في إطار الدستور داعيا رئيس الجمهورية وكل القوى الديمقراطية والمدنية والمنظمات الوطنية لتوحيد الجهود للخروج بالبلاد من الأزمة باحترام الديمقراطية وحقوق الإنسان ومقاومة الفساد السياسي.

– يدعو التونسيات والتونسيين إلى التعبير عن آرائهم بكل سلمية وعدم الانسياق وراء دعوات التجييش من الداخل والخارج.

ويبقى الاجتماع في حالة انعقاد دائم لمتابعة الأوضاع والعمل على تطوير الحلول.

عن المكتب السياسي
الأمين العام
غازي الشواشي

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

اليوم : صــرف جرايات المتقاعدين

شرع الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية، في صرف الجرايات بداية من اليوم الجمعة 24 سبتمبر …