الائتلاف التربوي التونسي “واقع المنظومة التربوية “مهترئ”

نظم الائتلاف التربوي التونسي، امس الخميس بتونس، ندوة حوارية حول “المجتمع المدني التربوي التونسي: الرهانات والتحديات”، بحضور ممثلين عن الطيف المدني المهتم بالمجال التربوي بالخصوص، ومقرر لجنة الحقوق والحريات بمجلس نواب الشعب، ورئيس المعهد العربي لحقوق الانسان، وعضو بمجلس الهيئة الوطنية للمحامين بتونس.

وقال رئيس الائتلاف التربوي التونسي كمال الميساوي إن واقع المنظومة التربوية “مهترئ، وهذا ما تتفق حوله جميع الاطراف سواء الجمعيات او وزارة التربية والحكومة”، بما يدعو الي التعجيل بعملية الاصلاح الفعلي والحقيقي، على غرار الزمن المدرسي والتقييم والتجويد لبناء اسس نظام تربوي متين.

ولاحظ ان عملية تجويد المنظومة التربوية تستدعي بالاساس، تعبيد ارضية لتجميع المجتمع المدني التربوي ليكون جهة فاعلة في تطوير المنظومة التعليمية الراهنة، وتقديم المقترحات في اطار مشروع الحوار مع الطرف الحكومي لتحقيق التغيير الملموس في الخيارات والسياسات التربوية التي بقيت تراوح مكانها دون القدرة على التقدم في ظل غياب الموارد.

وذكر ان تنظيم هذه الندوة يندرج في اطار خلق ديناميكية بين طيف المجتمع المدني التونسي الذي يعنى بالمسالة التربوية عبر الحوار والتشاور حول الرهانات الحالية واهمية التشبيك الجمعياتي، في اتجاه بناء جسم قوي قادر على رفع التحديات المطروحة لتجويد المنظومة التربوية التونسية وتطويرها.

واضاف ان هذه الندوة تعد مناسبة للنظر والتحاور حول قانون الجمعيات الذي ينتظر ان يمرّر تحت قبة البرلمان في علاقة بمدى ملاءمته للقوانين الدولية، وهي ايضا بمثابة المنبر للتقييم والتفكير والتشاور والتحاور حول الواقع الراهن بهدف صياغة رؤية شاملة لتطوير اداء المجتمع المدني التربوي، وتحديد النقائص ومعالجة الاخلالات.

.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

ناقوس الخطر يدق نتيجة تصاعد نسق هجرة المهندسين التونسيين

حذّرت دراسة حديثة نشرها المركز التونسي للدراسات الاستراتيجية التابع لمؤسسة رئاسة الجمهورية بعنوان “هجرة المهندسين …