الإستماع إلى عدد من عائلات مفقودي فاجعة جرجيس، …

تحوّل صباح اليوم الثّلاثاء، عدد من عائلات مفقودي حادثة غرق مركب الهجرة غير النّظاميّة بجرجيس إلى المحكمة الإبتدائيّة بمدنين، في إطار جلسة إستماع، هي الثّانية بعد جلسة إستماع أولى شملت عائلات الضّحايا الذين تمّ تحديد هويّاتهم ودفنهم، ومسؤولين محلّيين بجرجيس.
ورافق عائلات المفقودين، الذين يبلغ عددهم 11 شخصا بعد العثور على 7 أشخاص تمّ دفنهم، عدد من مكوّنات المجتمع المدني وهيئة الدّفاع عن ضحايا فاجعة جرجيس التي تطوّع لها محامون من أبناء المنطقة.
وحسب ما أعلنت هيئة الدّفاع في مناسبة سابقة، فإنّه ستعرض على عائلات المفقودين الذين سيقع الإستماع إليهم اليوم من قبل قاضي التّحقيق المتعهّد بالقضيّة، صور الجثث التي تمّ إخراجها من مقبرة حدائق افريقيا يوم السّبت الماضي، لإمكانيّة التّعرّف على عدد منها اذا حافظت على ملامحها أو ملابسها.
وينتظر أن تصدر اليوم نتائج التّحليل الجيني للجثث التي فتحت قبورها، وتمّ إخراجها لرفع عيّنات للتّحليل، حتّى يقع النّظر في مطابقتها مع عائلاتها التي تمسّكت بهذا الإجراء، بعد شكوك بشأن دفن أبنائهم بالمقبرة، خاصّة وأنّ 4 جثث سابقة ثبت بعد إعادة إخراجها وإخضاعها للتّحليل، أنّها من بين مفقودي فاجعة جرجيس.
هذا ويتواصل حضور العائلات أمام المحكمة، في إنتظار الإستماع إليهم، والتّعرّف على نتائج التّحليل الجيني، وسط دعوة بمطلبين أساسيّين هما كشف الحقيقة وتحميل المسؤوليّات.
وفي متابعة للمسار القضائي لملفّ فاجعة جرجيس التي تعهّد بها قاضي التّحقيق الأوّل بالمحكمة الإبتدائيّة بمدنين، بعد إذن من وزيرة العدل، ومنها من رئيس الجمهوريّة، للوقوف على ظروف وملابسات الفاجعة وما رافقها من إخلالات، تمّ عقد جلسة أولى مع عائلات الضّحايا وعدد من المسؤولين، ثمّ توجّه قاضي التّحقيق إلى مقبرة حدائق افريقيا وتمّ فتح عدد من القبور وإخراج جثث منها لرفع عيّنات لها للتّحليل.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

وزير الخارجية الجزائري يصل تونس محملا برسالة من تبون الى سعيد

وصل مساء أمس الجمعة وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمارة إلى تونس. وقال …