ارتفاع عدد المنتدبين في اطار التعاون الفني بنسبة بنسبة 46 بالمائة

سجلت نتائج التعاون الفني خلال الفترة الممتدة من غرة جانفي إلى غاية 30 نوفمبر 2022 تطورا بنسبة 46 مقارنة بنفس الفترة من سنة 2021، وفق ما اعلنته الوكالة التونسية للتعاون الفني.
وأفادت الوكالة في بلاغ لها، “أن عدد المنتدبين عن طريق الوكالة التونسية للتعاون الفني بلغ 3281 منتدبا مقابل 2248 خلال نفس الفترة من سنة 2021.
وقد ورد على الوكالة خلال هذه الفترة 129 عرض انتداب متأتية من طلبات مؤسسات بالخارج لانتداب كفاءات تونسية، كما تم خلال نفس هذه الفترة تنظيم 03 اختبارات تطبيقية و35 مقابلة انتداب، 21 منها عن بعد و14 حضوريا بمقر الوكالة.
وبخصوص التوزيع القطاعي فقد تصدر قطاع الصحة قائمة الانتدابات بـ 1134 إطارا طبيا وشبه طبيا أي ما يعادل 34.5 بالمائة من مجموع الانتدابات يليه التربية والتعليم بـ 832 منتدبا ثم قطاع الهندسة بـ 532 منتدبا الى جانب 263 منتدبا في مجال الاعلامية.
أما بخصوص التوزيع الجغرافي فقد استقطبت البلدان العربية 1318 منتدبا أي بنسبة 40 بالمائة من المجموع العام ثم البلدان الأوروبية بـ 1222 منتدبا والبلدان الأمريكية والآسيوية بـ 559 منتدبا فالبلدان الإفريقية بـ 112 منتدبا.
وتصدرت فرنسا وكندا المركز الأول من مجموع البلدان المنتدبة للكفاءات التونسية خلال هذه الفترة، حيث تم انتداب 518 تونسيا بفرنسا و 514 بكندا في عدة اختصاصات كالإعلامية والاتصال والمجال الصحي وشبه الصحي والتعليم والخدمات والمهن.
وحلت المملكة العربية السعودية في المرتبة الثالثة بتعاقدها مع 484 إطارا تونسيا أغلبهم في المجال الصحي والتعليم والرياضة ثم ألمانيا في المرتبة الرابعة بـ 419 منتدبا في المجال شبه الصحي، وسلطنة عمان في المرتبة الخامسة بـ 359 منتدبا في المجال الشبه صحي والتعليم الثانوي.
وذكرت الوكالة أن العدد الجملي للمتعاونين والخبراء الملحقين لدى الوكالة التونسية للتعاون الفني بلغ حاليا 22693 متعاونا.
وفي إطار التعاون الثلاثي والتعاون جنوب-جنوب سجلت الوكالة في موفى شهر نوفمبر من السنة الجارية ارتفاعا ملحوظا في عدد الخبراء إذ تم إيفاد 150 خبيرا، خاصة لموريتانيا وغينيا والغابون، أساسا في ميادين الإعلامية والنقل والفلاحة والطاقة المتجددة.
كما سجل عدد الدورات التدريبية خلال هذه الفترة ارتفاعا ملحوظا اذ بلغ 16 دورة شارك فيها 510 متدربا من غينيا وجزر القمر والتشاد وبلدان منظمة التعاون الإسلامي في عدد من المجالات اهمها التصرف في المياه المستعملة والصحة ومقاومة “كوفيد 19” والطاقات المتجددة.
وأكدت الوكالة في سياق آخر ، أنها تتولى الإشراف على تنفيذ عدد من مشاريع التعاون في اطار برامج التعاون جنوب-جنوب لفائدة عدد من البلدان الافريقية خاصة المشاريع الممولة من قبل البنك الاسلامي للتنمية .
وتشمل هذه القائمة من المشاريع ، مشروع تبادل المعارف والخبرات لإنشاء منصة للخدمات المالية الإلكترونية بواسطة الهاتف الجوال لفائدة البريد الموريتاني ومشروع تبادل المعارف والخبرات حول “تطوير سلسلة القيمة لتصدير المنتجات الزراعية (المانجو والكاجو)” بجمهورية غينيا.
وتضم كذلك مشروع تبادل المعارف والخبرات في مجال مقاومة جائحة الكورونا “كوفيد-19” لفائدة جزر القمر، ومشروع تنمية قدرات المزارعين بالتشاد.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

وفد مفوضية الانتخابات بليبيا يطلع على التجربة التونسية في المجال الانتخابي

استقبل رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق بوعسكر رفقة نائبه ماهر الجديدي وعضوي مجلس الهيئة …