ارتفاع أسعار القمح الصلب في السوق العالمية للحبوب في الفترة الأخيرة بنسبة 89 بالمائة

ارتفع معدل سعر القمح الصلب على السوق العالمية للحبوب في الآونة الاخيرة بنسبة 89 بالمائة مقارنة بما كان عليه خلال شهر ماي 2021، وفق نشرية أصدرها أمس الخميس، المرصد الوطني للفلاحة.
وافاد المرصد إلى أن معدل سعر القمح اللين الاوروبي زاد، بدوره، على السوق العالمية بنسبة 67 بالمائة عمّا كان عليه خلال شهر ماي 2021، في حين سجل معدل سعر الشعير الاوروبي ارتفاعا بما يعادل 70 بالمائة عن سعره في نفس الفترة سنة 2021.
ولفت المرصد الى ان ارتفاع الاسعار هذا يعود بالاساس الى توقف الامدادات من البحر الاسود من جهة، ونتيجة للتخوف من نقص المتوفرات في الفترة القادمة، من جهة أخرى، مرجعا السبب الاخير الى الى التخوف من استحالة حصاد القمح بداية من شهر جوان، بأوكرانيا جرّاء الحرب أو بذر الذرة بها لنفس السبب.
ونوه المصدر ذاته الى ان العوامل المذكورة قد افرزت وضعا حساسا منذ 6 أشهر تميز بارتفاع أسعار الحبوب وارتفاع أسعار المحروقات والاسمدة الذي بلغ مستوى يساوي 3 اضعاف قيمتها في جانفي 2021.
ولم تتراجع المتوفرات العالمية في بلدان المنشأ، حسب النشرية، منذ اندلاع الاشتباكات بين اوكرانيا وروسيا، مؤكدة انه وإن تواصل الحصار على اوكرانيا سيتلف مخزونها المتبقي من موسم 2020-2021 ولن يقع تجميع صابة 2022، وهذا ما يفسر المساعي الاوروبية لحلحلة الوضع والمفاوضات الايطالية الروسية لاعادة تصدير الحبوب من
اوكرانيا.
يشار الى ان الاسعار قد شهدت ارتفاعا ملحوظا منذ نهاية فيفري 2022، مسجلة قفزات جراء تطور الاوضاع الامنية هناك، واخرها الارتفاع الحاصل في منتصف ماي حين أعلنت الهند عن وقف تصدير الحبوب بعد مراجعة انتاجها لموسم 2022 نحو الانخفاض والتي كانت قد أعلنت في فترة سابقة انها ستكون البديل لاوكرانيا وستصدر لعدد من بلدان الشرق الاوسط، كمصر وبنغالدش وتركيا خاصة.
واعتبر المرصد ان تونس ليست في منأى على التجاذبات العالمية ومجابهة تداعيات الازمات المتكررة على الامن الغذائي الوطني، وهو ما يطرح خيارين وهوما الضغط على التوريد من ناحية وتحسين الانتاج الوطني من ناحية أخرى.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

مرصد رقابة يتقدم بشكاية ضد حاتم العشي في علاقة بملف مجموعة بوخاطر

أودع أمس مرصد رقابة شكاية لدى وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس بخصوص وضعية تضارب المصالح …