إصابات كورونا.. الولايات المتحدة تتجاوز حاجز 10 ملايين إصابة وفرنسا تتقدم على روسيا

أصبحت الولايات المتحدة الأميركية أول دولة في العالم تتجاوز حاجز 10 ملايين إصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) منذ بدء الجائحة، مسجلة بذلك نحو خُمس الإصابات في العالم، وفيما يتسارع انتشار الوباء، أعلنت الرئاسة الجزائرية عن تحسن حالة الرئيس عبد المجيد تبون المصاب بالفيروس.

وبحسب موقع “ورلد ميتر” (World Meter) المتخصص برصد الأرقام والإحصاءات المتعلقة بفيروس كورونا في دول العالم، فقد بلغ عدد المصابين في الولايات المتحدة 10 ملايين و288 ألفا و480 مصابا، وبلغت أعداد المتوفين 234 ألفا و768.

ويشير تحليل لوكالة رويترز إلى أن الوفيات المسجلة في الولايات المتحدة ارتفعت أكثر من ألف وفاة لليوم الخامس على التوالي يوم السبت، وهو اتجاه شوهد آخر مرة في منتصف أوت الماضي.

ويقول خبراء الصحة إنه من المتوقع زيادة الوفيات خلال الفترة ما بين 4 و6 أسابيع بعد زيادة الإصابات.

وتعهد، يوم السبت، الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، الذي قضى معظم حملته الانتخابية في انتقاد أسلوب تعامل الرئيس دونالد ترامب مع الجائحة، بجعل التصدي للفيروس أحد أهم أولوياته.

 

أرقام وإحصاءات

وفي العالم بلغت أعداد المصابين 50 مليونا و738 ألفا و93 إصابة، وذلك على الساعة 08:00 بتوقيت مكة المكرمة (05:00 بتوقيت غرينيتش). وبلغ عدد المتعافين -وفقا للموقع ذاته- 35 مليونا و795 ألفا و461 متعافيا، في حين بلغ عدد المتوفين مليونا و262 ألفا و132.

وفي الهند -الدولة الثانية من حيث عدد الإصابات في العالم- بلغت أعداد الإصابات 8 ملايين و553 ألفا و864 إصابة، في حين بلغت أعداد الوفيات 126 ألفا و653.

وفي البرازيل -الدولة الثالثة من حيث عدد الإصابات والثانية من حيث عدد الوفيات- بلغت أعداد الإصابات 5 ملايين و664 ألفا و115إصابة، في حين تجاوزت أعداد الوفيات 162 ألفا و397 وفاة.

البرازيل تحتل المرتبة الثانية عالميا من حيث أعداد الوفيات بالوباء (الأناضول)

قفزة وإجراءات

وقفزت فرنسا إلى المرتبة الرابعة عالميا في عدد المصابين بالوباء، بعد أن تجاوزت الإصابات فيها روسيا.

وتشير الأرقام إلى تسجيل فرنسا التي تحتل المرتبة الأولى أوروبيا في أعداد الإصابات مليونا و787 ألفا و324 إصابة، في حين بلغت أعداد الوفيات 40 ألفا و439.

وكان البرلمان الفرنسي قد وافق على تمديد حالة الطوارئ بسبب الجائحة، حيث من المقرر أن تظل إجراءات الطوارئ سارية حتى 16 فيفري من العام القادم، وتسمح حالة الطوارئ الصحية للحكومة بفرض القيود بمرسوم.

كما تسمح حالة الطوارئ بفرض حظر تجول ليلي صارم بين الساعة 9 مساء و6 صباحا في باريس و8 مدن أخرى. وخلال هذه الفترة، لا يُسمح للمقيمين بمغادرة منازلهم إلا إذا كان لديهم سبب وجيه.

 

تحسن واستقرر

عربيا، أعلنت الرئاسة الجزائرية الأحد في بيان أن الحالة الصحية للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون المصاب بفيروس كورونا المستجد والموجود في ألمانيا “في تحسن إيجابي”.

ويُعالج تبون (74 عاما)، وهو مدخن شره، في مستشفى ألماني متخصص منذ 28 أكتوبر.

وجاء في البيان على الموقع الرسمي للرئاسة الجزائرية أنه “التزاما باطلاع الرأي العام على مستجدات الحالة الصحية للرئيس عبد المجيد تبون، الموجود في أحد المستشفيات الألمانية المتخصصة، يؤكد الطاقم الطبي أن السيد الرئيس بصدد إتمام بروتوكول العلاج، وأن وضعه الصحي في تحسن إيجابي”.

وفي مصر، أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، مساء الأحد، تسجيل 239 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ووفاة 13.

وأفاد الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي للوزارة أن إجمالي عدد الإصابات، الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى يوم الأحد هو 109 آلاف و201 إصابة و6368 وفاة.

 

المصدر : الجزيرة + وكالات

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

بنزرت: الحكم على 8 أشخاص بعامين سجنا على خلفية أحداث الشغب

أصدرت الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية ببنزرت، مساء أمس الاثنين، حكما ابتدائيا يقضي بالسجن لمدة عامين، …