“أنا يقظ” تطالب باجراء تدقيق شامل بخصوص التبرعات المجمّعة في إطار حملة التبرع الوطنية لفائدة الشعب الفلسطيني

طالبت منظمة « أنا يقظ » باجراء عملية تدقيق شامل بخصوص التبرعات التي تمّ جمعها في اطار حملة التبرع الوطنية لفائدة الشعب الفلسطيني، وفتح تحقيق في الهلال الأحمر التونسي.

وقالت « أنا يقظ » إن « اخلالات شابت إدارة الهلال الأحمر التونسي لتبرعات الحملة الوطنية » لفائدة الشعب الفلسطيني، داعية الهلال الأحمر التونسي الى نشر قائمة اسمية في المتبرّعين حتى يتسنّى لهم التثبت من تسجيل تبرعاتهم.

وذكرت المنظمة، أنها وجّهت مراسلتين إلى الهلال الأحمر التونسي عن طريق عدل تنفيذ إلاّ انّها وجدت أبواب المقرّ المركزي مغلقة، مشيرة الى أن هاتين المراسلتين تتمحوران حول الدعوة الى الكشف عن قيمة التبرّعات النقدية والعينية التي جمعها في إطار الحملة الوطنية لفائدة الفلسطينيين بقطاع غزة وإلى غاية اليوم.

واستفسرت أنا يقظ كذلك ضمن المراسلتين، عن عدد الشحنات التي تمّ إرسالها مع بيان كميتها وطبيعتها بالنسبة للمساعدات العينية وقيمتها بالنسبة للمساعدات النقدية وعن قيمة التبرعات العينية والنقدية التي لاتزال في يد الهلال الأحمر التونسي والتي لم يتمّ ارسالها بعد.

ودعت المراسلتان أيضا الى توضيح عملية إرسال التبرعات العينية والنقدية وكيفية إرسالها، والاعلان عن قيمة التبرعات العينية التي تمّ إتلافها لانتهاء مدّة صلاحيتها (الأدوية والمواد الغذائية)، اضافة الى نشر محاضر عملية الإتلاف لهذه التبرعات ومآل المواد المتلفة.

وطالبت « أنا يقظ » بالكشف عن مآل التبرّعات العينية التي سبق وأن تقدّمت بها للهلال الأحمر التونسي بتاريخ 13 ديسمبر 2023.

وانتقدت ما اعتبرته « مخالفة الهلال الأحمر التونسي لمقتضيات المرسوم عدد 88 المتعلّق بتنظيم الجمعيات من خلال عدم نشره لقوائمه المالية منذ سنوات ».

 

 

 

 

 

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

أكبر معمرة جزائرية بعمر الـ130 تؤدي فريضة الحج هذا العام

لم يقف السن عائقا أمام سيدة أرادت أن تكون ضمن صفوف الحجاج هذا العام، وتمكنت …