أميرة محمد: حرية الاعلام تشهد ارتدادا في كل مناسبة والوضع اليوم خطير

قالت نائب رئيس النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، اميرة محمد خلال ندوة صحفية انعقدت الثلاثاء بمقر النقابة ان حرية الاعلام تشهد ارتدادا في كل مناسبة والوضع اليوم اضحى خطيرا ، مضيفة ان الامر ليس بالخارج عن السياق العام من منع الصحفيين للدخول لكل من رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة لتغطية اي نشاط اعلامي ، وذلك في ظل غياب اللقاءات مع وسائل الاعلام والخطابات الموجهة للشعب التونسي
ونددت بمنع الصحفيين من متابعة الجلسة الافتتاحية داخل قبة البرلمان باعتبار حق الصحفي في التغطية وحق المواطن والراي العام في المعلومة ، وفي ما يجري بمؤسسات الدولة على اختلافها ،قائلة ان عدم السماح لهم بالدخول ليس فقط اعتداء على الصحافة وحق المواطن في الاعلام ، بل هو اعتداء على صورة تونس، سيما وان خبر المنع قد تصدّر العناوين عوض ان يكون حول انطلاق اشغال البرلمان الجديد
واعتبرت اميرة محمد ان ما حدث بالامس يسيء للنواب انفسهم لانه تم بارادتهم ولم يعرّفوا بانفسهم وبمقترحاتهم ومشاريعهم امام الراي العام ،بل اقصوا انفسهم من ان يكونوا صوت المواطن عن طريق وسائل الاعلام
ولفتت في سياق متصل ،الى ما اعتبرته تحريضا من قبل نائب في البرلمان ، في اشارة الى ما صرحت به فاطمة المسدّي، امس الاثنين ل(وات) انّ قرار الاقتصار على حضور الاعلام العمومي و منع وسائل إعلام محلية ومراسلي وسائل الإعلام الأجنبية صدر عن عدد من النواب، وهي من بينهم، وذلك في اجتماع قبل انعقاد الجلسة العامة الافتتاحية
واكدت في هذا السياق ، تواصل عدد من النواب مع نقابة الصحفيين للتعبير عن رفضهم لهذا السلوك ولاقصاء الصحفيين من التغطية الاعلامية للجلسة الافتتاحية للبرلمان ، معلّقة  » ننتظر التطبيق العملي لمساندة حرية التعبير ضمن مسؤوليتهم الفعلية والتعامل بكل ثقة في خصوص تشريع القوانين التي تهم الحقوق والحريات ، بعيدا عن كل اشكال التعتيم
وافادت ايضا ،بان المكتب التنفيذي للنقابة قد اتصل برئيس مجلس نواب الشعب ، ابراهيم بودربالة الذي اكد حسب قولها، انه وعديد النواب يرفضون منع الصحافيين من العمل بكل حرية داخل البرلمان ، مضيفة انه تم طلب لقاء عاجل قبل انهاء لجنة النظام الداخلي لاشغالها وتنظيم العلاقات بين الاعلام والبرلمان لضمان حق الصحفيين في الحصول على المعلومة داخل قبة المجلس ، حيث تفاعل ايجابيا مع هذه الدعوة
وشددت على دعوة النقابة كل الصحفيين الذين سيتولون متابعة مداولات الجلسة العامة للمصادقة على النظام الداخلي حمل الشارة الحمراء احتجاجا على اي تمشّ بخصوص منع دخول بقية الصحفيين من اجل التغطية ، موضحة انهم لم يتخذوا قرار المقاطعة ، وذلك ايمانا منهم بحق المواطن في المعلومة و حق الصحفي في العمل
وفي جانب اخر ، افادت بان نقابة الصحفيين ستعد قائمة اسمية تضم النواب الذين دعوا لإقصاء الصحفيين من جلسة الافتتاح و النواب الذين سيعبرون في النظام الداخلي عن رفضهم لحرية العمل الصحفي في مجلس نواب الشعب ، مؤكدة انهم لن يكونوا في منأى عن تحمل مسؤوليتهم في ما اتخذوه من قرارات
كما بينت ان المكتب التنفيذي في حالة انعقاد دائمة لمتابعة كل الحيثيات داخل لجنة النظام الداخلي ،وما سيترتب عن الاجتماع برئيس البرلمان ، وما سيتبعه من قرارات على ضوء اللقاء بين الطرفين
وقالت انه هناك ارادة من بعض الاطراف لبث الفتنة داخل قطاع الاعلام وتقسيم الصحفيين بين اعلام عمومي ودولي وخاص ووطني ، ولا يجب السقوط في فخ التقسيم ، داعية الى تماسك الصحافيين بعيدا عن منطق التخوين لاي صحفي
يذكر ان نقابة الصحفيين كانت قد اصدرت بيانا امس الاثنين عقب السماح لمؤسسات الاعلام العمومي بتغطية الجلسة الافتتاحية لمجلس نواب الشعب دون غيرهم من وسائل الاعلام الخاصة والجمعياتية والدولية التي تم منعها من متابعة الجلسة
كما اعتبرت النقابة في ذات البيان ،ان منع الصحفيين من التغطية « سابقة خطيرة تصادر حقا مكفولا بالدستور والتشريعات التونسية، وتضرب الحق في الإعلام والنفاذ إلى المعلومات وتفتح الباب على مصراعيه أمام سياسات التعتيم وتكميم الأفواه »

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

إنقاذ 47 مجتاز للحدود البحرية تعطلت مراكبهم في عرض البحر

تلقت وحدات الحرس البحري بإقليم الساحل أمس الخميس بلاغاً عاجلاً بشأن تعطب عديد المراكب في …