أصوات نساء “أداء وزارة المرأة كان دون المطلوب طالما يتواصل تقتيل نساء تونس وتجويعهن وتفقيرهن”…

قدمت جمعية أصوات نساء، اليوم الخميس 7 مارس 2024، دراسة حول أداء وزارة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن سنة 2023 باعتماد مقياس النوع الاجتماعي “جندر ميتر”.
وقالت الجمعية في بيان إنّ هذه الدراسة تندرج في إطار “حرص قسم المناصرة بالجمعية على مُتابعة وتقييم مدى مراعاة الحكومات والوزارات المتعاقبة لمقاربة النوع الاجتماعي، وتحليل مستوى مواءمة السياسات العامة للاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية للنساء والفئات الهشة”.
وتم في “الجندر ميتر”، تقييم أداء وزارة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن لسنة 2023” تجميع البيانات من عدة مصادر، بما في ذلك الإحصائيات الرسمية، وأنشطة الوزارة خلال سنة 2023 والدراسات المنشورة على موقعها الرسمي وصفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، والقرارات والأوامر الترتيبية الصادرة بالرائد الرسمي حيث تم تحليلها بصفة موضوعية مع تقديم التوصيات لتعزيز أداء الوزارة في مجالات تدخلها.
وتطرقت الدراسة إلى 4 محاور رئيسية تمثلت بالأساس في النشاط “الترتيبي” لوزارة المرأة والطفولة وكبار السن لسنة 2023، واستراتيجيتها الاتصالية في نفس السنة، ورؤيتها للتمكين الاقتصادي للنساء واستراتيجية الوزارة فيما يخص العنف ضد النساء.
بالنسبة للجانب الترتيبي فقد صدر عن وزيرة المرأة 87 قرارا سنة 2023، تعلق أغلبها بالتسميات والترقيات بنسبة 86,2%، في حين تعلق بعضها بالمسائل التنظيمية والهيكلية للوزارة، وكانت القرارات الترتيبية نادرة جدا بنسبة 1,14%.
أما الإستراتيجية الاتصالية للوزارة فقد اقتصرت على عرض للنوايا دون تقديم أي نتائجَ أو مخرجات يمكن أن تكون الخطط التنموية العمومية انتهت إليها، أو تقديم تقييم علمي لها.
واهتم المستوى الثالث من الدراسة، برؤية الوزارة للتمكين الاقتصادي، وخلصت إلى أنّه رغم تعدد البرامج فإنها بقيت دون نتائج ملموسة، معتبرة أنّ هذه البرامج أثبتت فشلها أمام ارتفاع نسبة البطالة للنساء التي وصلت 21,1% مقارنة بنظيرتها لدى الرجال (13,2 %).
كما اعتبرت الدراسة أنّ هذه البرامج لا تستجيب لتعريف التمكين في حد ذاته طالما أنها تقيد النساء بقروض مشطة وتلزمهنّ بالتعامل مع أطراف معيّنة علاوة على الاجراءات الإدارية المعقدّة، وفق البيان.
وتعلق المستوى الأخير بجرائم العنف ضد النساء، حيث عرفت جرائم تقتيل النساء ارتفاعا مفزعا إذ بلغ عددها 25 جريمة، رصدتها “أصوات نساء” سنة 2023.
وطرحت الدراسة تساؤلات حول دور الوزارة في هذا المجال، “خاصة في غياب إستراتيجية ناجعة لمكافحة هذه الجرائم، إضافة إلى محدودية القرارت الكفيلة بمجابهتها وغياب شبه تام للدور المناط بعهدة المرصد الوطني لمناهضة العنف ضد المرأة. “.
وأشارت إلى “ضعف تنسيق الوزارة مع مختلف الأطراف المتداخلة في تفعيل وتطبيق القانون الأساسي عدد 58 لمناهضة العنف ضد المرأة””.
كما احصت الدراسة برامج التمكين الاقتصادي التي ترى بأنّه “افتقدت المؤشرات العلمية لمدى نجاعتها، أو أرقام ونسب تثبت تحقيقها لأهدافها مما يجعلها برامج فضفاضة لا تستجيب لحاجيات صاحبات الحق طالما أنها تصمم دون تشريكهنّ وتنفذ بشكل مسقط بمعزل عن حاجياتهن الحقيقية”،
وخلصت الدراسة إلى أنّ “أداء الوزارة كان دون المطلوب طالما يتواصل تقتيل نساء تونس وتجويعهن وتفقيرهن”.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

ناقوس الخطر يدق نتيجة تصاعد نسق هجرة المهندسين التونسيين

حذّرت دراسة حديثة نشرها المركز التونسي للدراسات الاستراتيجية التابع لمؤسسة رئاسة الجمهورية بعنوان “هجرة المهندسين …