أشغال ملعب سوسة ستتجاوز الـ70 مليار و هذا موعد إنتهائها

قال نوفل بلحاج رحومة مدير البناءات والتجهيز بالإدارة العامة للمصالح المشتركة بوزارة الشباب والرياضة أمس الأحد إن الكلفة الجملية لمشروع اعادة تهيئة وتوسعة الملعب الاولمبي بسوسة ستتجاوز الـ 70 مليون دينار. 

 مؤكدا حرص سلطة الإشراف على التسريع في نسق استكمال الاشغال المتبقية من اجل تأهيله لاستضافة المباريات القارية والدولية وفق المعايير العالمية المعتمدة.

المصدر ذاته أوضح بأن الاشغال المتبقية تتوزع على ثلاثة اقساط،  الاول الذي لا يزال في طور الانجاز يتعلق بشبكة الكهرباء من خلال تركيز الانارة بمواصفات ذات جودة عالمية ومعدات الارسال التلفزي واقتناء السبورة اللامعة بكلفة جملية قدرها 8 مليون دينار، مرجحا أن تنتهي هذه الاشغال في غضون 3 او 4 اشهر بحلول شهر اوت القادم على أقصى تقدير.

أما القسط الثاني المتمثل في تركيز الكراسي، فقد ذكر بلحاج رحومة أنه مازال في مرحلة تحيين طلب العروض مشيرا الى انه سيتم تعميم تثبيت الكراسي على كامل المدرجات باعتمادات اولية تتراوح بين 6 و7 مليون دينار معربا عن امله في ان تستوفى الاشغال في اجل اقصاه نهاية العام الحالي باعتبارها مرتبطة بالأبحاث القضائية المفتوحة في شبهة فساد كانت قد رافقت المرحلة الأولى من اشغال توسعة وتهيئة الملعب.

اما القسط الثالث من الاشغال المتبقية، فسيشمل تركيز مركز صحافة جديد في الجهة الشرقية وبالتحديد فوق المدارج الوسطى المكشوفة المعروفة لدى الجماهير بـ”الشنوة” مبينا ان مكونات هذا المركز تتضمن منصة للاعلاميين وقاعة للندوات وفضاء لاجراء الحوارات الصحفية بكلفة تبلغ 5 مليون دينار. موضحا بأنه تمت احالة دراسة في هذا الشأن الى الجامعة التونسية لكرة القدم لابداء الرأي بخصوص مختلف المكونات الوظيفية لمركز الصحافة الجديد بعد استشارة الاتحاد الافريقي لكرة القدم مؤكدا في نفس الوقت الابقاء على منصة الصحافة القديمة بالمدارج المغطاة.

وبخصوص مواصلة النجم الساحلي استضافة طوال فترة الاشغال منافسيه خلال المسابقات المحلية بالملعب الاولمبي بسوسة، اوضح بلحاج رحومة ان الملعب سيبقى على ذمة فريق جوهرة الساحل باعتبار ان الاشغال ستنجز على مراحل خصوصا تلك المتعلقة بتركيز الكراسي وبالتالي فانها لن تشكل عائقا امام تعيينه لاحتضان المقابلات بحضور الجمهور.

يذكر أنّ اشغال اعادة تهيئة وتوسعة الملعب الأولمبي بسوسة، التي كانت قد انطلقت سنة 2019، شابتها عديد الاخلالات ما جعل النيابة العمومية تأذن بفتح تحقيق بخصوص وجود شبهات فساد استنادا إلى تقرير صادر عن الاتحاد الافريقي لكرة القدم الذي لم يمنح الملعب التاهيل القانوني لاستضافة المباريات القارية على خلفية جملة من النقائص وعدم مطابقته لكراس الشروط الدولية.

يشار إلى أن النجم الساحلي كان قد خاض خلال السنوات الاخيرة عددا كبيرا من مبارياته على الصعيد القاري كفريق مضيف بملعب حمادي العقربي برادس.

ويعود تاريخ انشاء الملعب الاولمبي بسوسة الى سنة 1973 وسبق له ان استضاف جانبا من عديد التظاهرات الرياضية الدولية الهامة التي نظمتها تونس على غرار كاس الامم الافريقية 1994 و2004 ومونديال الاواسط 1977.

عن Radio RM FM

شاهد أيضاً

اختيار بلدية زاوية سوسة ضمن شبكة ” الطاقة والمناخ “

أعلنت الجامعة الوطنية للبلديات التونسية اليوم الثلاثاء عن اختيار بلدية زاوية سوسة إلى جانب 29 …